لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

9 علاجات طبيعية لالتهاب المعدة

0

التهاب المعدة هو حالة تؤثر على بطانة معدة الشخص مسببة الالتهاب ويمكن لأي شخص استخدام علاجات طبيعية لالتهاب المعدة في المنزل أو إجراء تغييرات في نمط الحياة قد تخفف بعض الأعراض

يصف التهاب المعدة أي حالة تؤدي إلى التهاب بطانة المعدة وتعد بكتيريا هيليكوباكتر بيلوري وهي نوع من البكتيريا التي تصيب المعدة والأمعاء الدقيقة السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بالتهاب المعدة في جميع أنحاء العالم ومع ذلك هناك عوامل أخرى يمكن أن تسبب التهاب المعدة ، بما في ذلك:

  • استهلاك الكحول المفرط
  • استخدام العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs) لفترة طويلة
  • التهابات أخرى
  • الضغط العصبى

بعض الأعراض الشائعة هي الغثيان والقيء والشعور بالامتلاء وانتفاخ المعدة وآلام المعدة والإحساس بالقضم في البطن وعلى الرغم من وجود حالات يكون فيها العلاج الطبي ضروريًا لعلاج التهاب المعدة إلا أن العديد من الأشخاص يجدون أنه يمكنهم إدارة هذه الأعراض في المنزل.

ما هي أهم 9 علاجات طبيعية لالتهاب المعدة؟

تتناول هذه المقالة تسعة علاجات منزلية وتغييرات في نمط الحياة قد تساعد في تخفيف أعراض التهاب المعدة وتشمل:

1. اتباع نظام غذائي مضاد للالتهابات

يشير التهاب المعدة إلى التهاب بطانة المعدة لذا فإن تناول نظام غذائي يساعد في تقليل الالتهاب قد يوفر الراحة بمرور الوقت ومع ذلك لم تظهر الأبحاث بشكل قاطع أن تناول نظام غذائي معين يسبب أو يمنع التهاب المعدة.

ومع ذلك يمكن للناس محاولة تحديد الأطعمة التي تثير أعراضهم من خلال الاحتفاظ بمذكرات طعام ويمكنهم بعد ذلك البدء في تقليل تناولهم لهذه الأطعمة أو تجنبها تمامًا.

بعض الأطعمة التي قد تؤدي إلى تفاقم التهاب المعدة تشمل:

  • منتجات اللحوم
  • أطعمة سكرية
  • الطعام الحار
  • الأطعمة المقلية
  • الكحول

2. تناول مكملات مستخلص الثوم

تشير بعض الأبحاث إلى أن مستخلص الثوم يمكن أن يساعد في تقليل أعراض التهاب المعدة الذي تسببه بكتيريا الملوية البوابية وقد يفيد أيضًا سحق الثوم النيء وتناوله.

إذا كان الشخص لا يحب طعم الثوم النيء فيمكنه محاولة تقطيع الثوم وتناوله بملعقة من زبدة الفول السوداني أو تغليفه بالتمر وسيساعد طعم زبدة الفول السوداني أو التمر على إخفاء نكهة الثوم.

3. تناول البروبيوتيك

يمكن أن تساعد البروبيوتيك في تحسين عملية الهضم وتشجيع حركات الأمعاء المنتظمة وتعمل مكملات البروبيوتيك على إدخال البكتيريا الجيدة في الجهاز الهضمي للشخص مما قد يساعد في وقف انتشار الحلزونية البوابية.

يؤدي تناول الأطعمة التي تحتوي على البروبيوتيك أيضًا إلى تحسين أعراض التهاب المعدة وتشمل هذه الأطعمة:

  • زبادي
  • الكيمتشي
  • ملفوف مخلل
  • الكفير

4. شرب الشاي الأخضر مع عسل المانوكا

أظهرت إحدى الدراسات أن شرب الشاي الأخضر أو ​​الشاي الأسود مرة واحدة على الأقل في الأسبوع يمكن أن يقلل بشكل كبير من وجود بكتيريا الملوية البوابية في الجهاز الهضمي.

قد يكون عسل مانوكا مفيدًا أيضًا حيث يحتوي على خصائص مضادة للبكتيريا تساعد في مكافحة العدوى

5. استخدام الزيوت العطرية

الزيوت الأساسية التي قد تؤثر إيجابًا على أعراض التهاب المعدة تشمل النعناع والزنجبيل والقرنفل ومن الأفضل استشارة الطبيب حول كيفية استخدامها بأمان للمساعدة في تخفيف التهاب المعدة.

6. تناول وجبات خفيفة

يمكن أن يؤدي تناول وجبات كبيرة غنية بالكربوهيدرات إلى إرهاق الجهاز الهضمي للشخص وتفاقم التهاب المعدة، وأظهرت دراسة أجريت عام 2020 أيضًا أن تناول وجبات غير منتظمة قد يؤدي إلى اشتعال أعراض التهاب المعدة.

يمكن أن يساعد تناول وجبات صغيرة بانتظام على مدار اليوم في تسهيل عملية الهضم وتقليل أعراض التهاب المعدة.

7. الإقلاع عن التدخين

يمكن أن يتسبب التدخين في تلف بطانة معدة الشخص ويزيد من خطر الإصابة بسرطان المعدة لذلك يقلل الإقلاع عن التدخين من تهيج بطانة معدة الشخص مما يسمح لها بالشفاء ويساعد في تخفيف أعراض التهاب المعدة.

8. لا تفرط في استخدام مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية

يمكن أن يؤدي استخدام العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات مثل الإيبوبروفين إلى زيادة خطر إصابة الشخص بالتهاب المعدة ومضاعفات أخرى في الجهاز الهضمي وذلك لأن تناول الكثير يمكن أن يضر بطانة المعدة ويجعل التهاب المعدة أسوأ.

9. تقليل التوتر

يمكن أن يسبب الإجهاد تهيج التهاب المعدة لذا فإن تقليل مستويات التوتر هو وسيلة مهمة للمساعدة في إدارة الحالة وتتضمن تقنيات إدارة الإجهاد:

  • ممارسة التأمل
  • ممارسة تمارين اليوجا
  • تمارين التنفس

أعراض التهاب المعدة

تشمل أعراض التهاب المعدة ما يلي:

  • غثيان
  • التقيؤ
  • قضم أو حرقان في المعدة
  • الشعور بالشبع بعد تناول كمية قليلة فقط من الطعام

على الرغم من أن التهاب المعدة قد يكون مزعجًا إلا أن الأطباء لا يعتبرونه عادةً حالة خطيرة ويجب على الشخص الاتصال بالطبيب إذا استمرت الأعراض أو ساءت بمرور الوقت.

الوقاية من التهاب المعدة

على الرغم من أن سبب التهاب المعدة يختلف بين الأفراد يمكن للأشخاص اتخاذ بعض الخطوات لتجنب هذه الأعراض وتتضمن هذه الخطوات:

  • النظافة الجيدة لليدين لتقليل مخاطر الإصابة بالعدوى
  • تجنب الأطعمة المسببة لالتهاب المعدة
  • الإقلاع عن التدخين
  • إدارة وتقليل الضغوط العصبية
  • تجنب الكحول
  • الحفاظ على وزن معتدل
  • تجنب الإفراط في استخدام مسكنات الألم التي تصرف بدون وصفة طبية

متى تستشير الطبيب؟

يجب على الأشخاص المصابين بالتهاب المعدة استشارة الطبيب إذا عانوا من:

  • التهاب المعدة الذي يستمر أكثر من أسبوع
  • تقيؤ الدم
  • دم في البراز

تشمل الأدوية التي يصفها الأطباء عادةً لالتهاب المعدة.

  • حاصرات الهيستامين: والتي تساعد في تقليل إنتاج الحمض
  • مثبطات مضخة البروتون (PPIs) : قد تعمل هذه أيضًا على تقليل إنتاج الحمض وهي متوفرة على حد سواء بدون وصفة طبية وبوصفة طبية.
  • المضادات الحيوية: يمكن لهذه الأدوية علاج عدوى الملوية البوابية.

الختام

التهاب المعدة هو حالة تؤثر على بطانة معدة الشخص مما يؤدي إلى حدوث التهاب وتشمل أهم الأسباب الاستهلاك المفرط للكحول والتدخين والتوتر والإفراط في استخدام مسكنات الألم وعدوى الملوية البوابية.

تشمل أعراض التهاب المعدة آلام المعدة وانتفاخ البطن والغثيان والقيء والشعور بالامتلاء وفي معظم الحالات يختفي التهاب المعدة من تلقاء نفسه ومع ذلك قد يوصي الطبيب بالأدوية التي يمكن أن تساعد في تقليل حموضة المعدة أو إزالة العدوى.

يفضل بعض الأشخاص تجربة خيارات نمط الحياة المختلفة والتي يمكن أن تساعد أيضًا في تخفيف الأعراض وتشمل العلاجات المنزلية شرب الشاي الأخضر والعسل وتناول البروبيوتيك واستخدام مكملات مستخلص الثوم.

Leave A Reply

Your email address will not be published.