لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

ما هو تضيق المريء الحميد؟ وما هي طرق علاجه المنزلية؟

0

تضيق المريء الحميد هو تضيق المريء أو أنبوب الطعام وهو الأنبوب الذي يمتد من الحلق إلى المعدة وهو تورم حميد غير سرطاني وتشمل الأعراض الرئيسية ما يلي:

  • صعوبة في البلع
  • عودة الطعام من المعدة إلى الحلق
  • فقدان الوزن غير المقصود

هناك العديد من خيارات العلاج المختلفة لتضيقات المريء الحميدة بما في ذلك:

  • تناول الأدوية لتقليل حموضة المعدة والتي يمكن أن تساعد في منع تكرار التضيق.
  • استخدام أنبوب صغير يسمى الدعامة لإعادة فتح المريء.
  • الجراحة ضرورية في بعض الأحيان في الحالات الشديدة.

أعراض تضيق المريء الحميد

قد يعاني الأشخاص المصابون بتضيق المريء الحميد من الأعراض التالية:

  • يصبح البلع صعبًا أو مؤلمًا
  • شعور الطعام عالق في الحلق
  • عودة الطعام إلى الفم من المعدة
  • فقدان الوزن غير المقصود
  • حرقة من المعدة
  • الفواق أو التجشؤ المتكرر
  • السعال أو الاختناق
  • سيلان اللعاب
  • الجفاف أو سوء التغذية

علاج تضيق المريء الحميد

هناك طرق مختلفة لعلاج تضيق المريء الحميدة وسيعتمد الخيار الأنسب على السبب ويمكن أن تشمل أسباب تضيق المريء الحميد ما يلي:

  • ارتجاع المريء: في الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب يعود حمض المعدة إلى المريء من المعدة إلى الفم مما قد يؤدي إلى تهيج بطانة المريء.
  • إصابة من التنظير الداخلي: تتضمن بعض الإجراءات الطبية إدخال أداة تسمى المنظار في المريء والتي قد تؤدي أحيانًا إلى إصابة هذا الجزء من الجسم.
  • كثرة استخدام الأنبوب الأنفي المعدي: يمر هذا الأنبوب عبر الأنف والمريء إلى المعدة مما يسمح للناس بتناول الطعام والسوائل من خلاله ويمكن أن يؤدي استخدام الأنبوب على المدى الطويل أو المكثف إلى تضيق المريء.
  • ابتلاع بعض المواد: يمكن أن يتسبب ابتلاع المواد السامة مثل منتجات التنظيف المنزلية في حدوث تضيق في المريء ويمكن أن يؤدي استهلاك السوائل شديدة السخونة أو الباردة إلى إتلاف المريء في بعض الأحيان.
  • علاج دوالي المريء: تتطلب الأوردة المتورمة في المريء علاجًا يمكن أن يندب المريء أحيانًا.
  • التهاب المريء: يسبب هذا الاضطراب المناعي التهاب المريء وقد يحدث بسبب رد فعل تحسسي أو حالة شديدة من ارتجاع المريء.
  • تصلب الجلد: يمكن أن يؤثر اضطراب المناعة الذاتية على بطانة المريء.

تشمل خيارات العلاج لهذه الحالات ما يلي:

العلاجات الطبية

إذا كان تضيق المريء ناتجًا عن ارتجاع المريء فقد يصف الطبيب مجموعة من الأدوية تسمى مثبطات مضخة البروتون (PPIs).

يمكن أن تقلل مثبطات مضخة البروتون من حمض المعدة مما قد يساعد في علاج ارتجاع المريء ومنع تضيق المريء في المستقبل.

من المرجح أن يصف الطبيب المضادات الحيوية إذا كان سبب التضيق هو عدوى في المريء بينما تعتبر الكورتيكوستيرويدات علاجًا قياسيًا للحالات الناتجة عن التهاب المريء.

التغييرات في النظام الغذائي

في الحالات التي يتسبب فيها ارتجاع المريء في حدوث تضيق في المريء يمكن أن يساعد إجراء تغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة في علاج الأعراض وقد تشمل هذه التغييرات:

  • تجنب الأطعمة الحارة أو الدهنية أو الدهنية وكذلك الشوكولاتة والتبغ والكافيين حيث يمكن أن تسبب جميعها ارتجاع المريء.
  • فقدان الوزن الزائد.
  • ارتداء ملابس فضفاضة لتخفيف الضغط على المعدة.
  • تناول وجبات صغيرة متكررة بدلاً من ثلاث وجبات كبيرة في اليوم.
  • تجنب النوم حتى 3 ساعات بعد الأكل.

توسيع المريء

سيقوم الطبيب بإدخال منظار داخلي مرفق به موسع أو بالون خاص في مريء الشخص سينفخ البالون في الجزء الضيق من المريء لتمديده وفتحه، وإذا كان تضيق المريء شديدًا فقد يحتاج الشخص إلى مزيد من التوسعات.

من الآثار الجانبية المحتملة لتوسع المريء انثقاب المريء يمكن للأجهزة الطبية التي يستخدمها الأطباء لتشخيص المريء أو علاجه أن تخلق أحيانًا ثقبًا صغيرًا فيه، ومع ذلك فإن هذه المضاعفات أكثر شيوعًا في الحالات الخبيثة لتضيق المريء منها في تضيق المريء الحميدة.

دعامة

الدعامة عبارة عن أنبوب يمكن للأطباء إدخاله في المريء الضيق لإبقائه مفتوحًا يتيح القيام بذلك للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في البلع أن يأكلوا ويشربوا بسهولة أكبر.

الجراحة

قد يحتاج الناس لعملية جراحية في الحالات الشديدة من تضيق المريء عندما لا تنجح طرق العلاج الأخرى.

التشخيص ووقت زيارة الطبيب

يجب على الناس مراجعة الطبيب إذا عانوا من أي أعراض لتضيق المريء الحميد سيقوم الطبيب بفحص الجهاز الهضمي العلوي والذي يتضمن المريء والمعدة.

قد يستخدمون الطرق التالية للتحقق مما إذا كان الأشخاص يعانون من تضيق المريء الحميد:

  • تنظير الجهاز الهضمي العلوي (GI) : المنظار هو أنبوب رفيع ومرن مع ضوء صغير وكاميرا في النهاية، سيقوم الطبيب بإدخال هذا من خلال فم الشخص إلى المريء لفحصه على الشاشة.
  • ابتلاع الباريوم: يبتلع الفرد مادة تسمى الباريوم قبل إجراء الأشعة السينية على الصدر يغطي الباريوم الجزء الداخلي من الجهاز الهضمي العلوي ويكشف عن أي تضيق في المريء.
  • التصوير المقطعي المحوسب: يستخدم التصوير المقطعي المحوسب الأشعة السينية وتكنولوجيا الكمبيوتر لتوفير صورة مفصلة للمريء.

الختام

يمكن أن تعالج طرق العلاج المختلفة تضيقات المريء الحميدة بشكل فعال ومع ذلك يمكن أن تتكرر تضيق المريء وقد يحتاج المرضى إلى تكرار التوسيع لإعادة فتح المريء

إذا كان الأشخاص يعانون من تضيق المريء الحميد نتيجة لارتجاع المريء فقد يحتاجون إلى إجراء تغييرات على نظامهم الغذائي أو نمط حياتهم لإدارة الحالة وتجنب مضاعفاتها الصحية.

Leave A Reply

Your email address will not be published.