لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

أعراض وأسباب نقص الزنك وطرق الوقاية منه

0

يحتاج الجسم إلى مجموعة متنوعة من الفيتامينات والمعادن ليعمل على النحو الأمثل وأحد المعادن الأساسية هو الزنك والذي يوجد بكميات صغيرة في الطعام.

على الرغم من أن الجسم لا يحتاج إلى كميات كبيرة من الزنك فمن الممكن أن يعاني الشخص من نقص الزنك

ماذا يفعل الزنك في الجسم؟

يقوم الزنك بأشياء كثيرة في الجسم ويلعب أدوارًا في الجسم بما في ذلك:

  • تعزيز وظيفة المناعة
  • مساعدة الخلايا على الانقسام
  • المحافظة على حاسة الشم والذوق
  • تعزيز التئام الجروح

يدعم الزنك أيضًا نمو الشخص وتطوره على هذا النحو فهو معدن أساسي للنساء الحوامل وكذلك الأطفال الذين ينمون، ولا يخزن جسم الإنسان الزنك مما يعني أن الحصول على ما يكفي من المعدن من الطعام مهم في منع نقص الزنك.

أعراض نقص الزنك

تميل أعراض نقص الزنك إلى الارتباط بالأدوار التي يؤديها الزنك في الجسم وتشمل بعض أعراض نقص الزنك الأكثر شيوعًا ما يلي:

  • فقدان الشهية
  • ضعف وظيفة الجهاز المناعي
  • الإسهال
  • آفات العين والجلد
  • الشعور بالخمول
  • تساقط الشعر
  • ضعف التئام الجروح
  • فقدان الوزن غير المبرر

ما هي أسباب نقص الزنك ؟

وفقًا لمقال نُشر في مجلة Scientific Reports  فإن حوالي 1.1 مليار شخص في جميع أنحاء العالم يعانون من نقص الزنك بسبب عدم كفاية المدخول الغذائي.

هناك ثلاثة أسباب رئيسية لنقص الزنك الأساسي:

  • عدم تناول ما يكفي من الزنك من خلال النظام الغذائي
  • فقدان كميات زائدة من الزنك من الجسم مثل سوء الامتصاص
  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة

قد يعاني الأشخاص المصابون بالحالات المزمنة التالية من نقص الزنك:

  • إدمان الكحول
  • السرطان
  • مرض الاضطرابات الهضمية
  • الإسهال المزمن
  • فشل كلوي مزمن
  • مرض الكبد المزمن
  • مرض كرون
  • داء السكري
  • مرض البنكرياس
  • داء الكريات المنجلية
  • التهاب القولون التقرحي

عادة ما يكون لدى النباتيين مستويات منخفضة من الزنك لأن الجسم يكسر الزنك الموجود في اللحوم بشكل أكثر كفاءة، يميل النباتيون إلى تناول كميات أعلى من البقوليات وفول الصويا والفاصوليا والمكسرات ومنتجات الحبوب الكاملة وفي حين أنها خيارات غذائية صحية فإنها يمكن أن تضعف قدرة الجسم على امتصاص الزنك بسبب وجود حمض الفيتيك

كبار السن معرضون لخطر نقص الزنك لأنهم قد لا يأكلون أو لا يمكنهم الوصول إلى مجموعة متنوعة من الأطعمة وكذلك يمكن أن يؤدي تناول بعض الأدوية أيضًا إلى زيادة إفراز الجسم للزنك وتشمل الأمثلة تناول مدرات البول الثيازيدية مثل الكلورثاليدون أو هيدروكلوروثيازيد.

علاج نقص الزنك

مكملات الزنك متوفرة في معظم الصيدليات والمتاجر الصحية ويمكن أن تحتوي المكملات على كميات مختلفة من عنصر الزنك ويتم تصنيفها على أنها غلوكونات الزنك أو كبريتات الزنك أو أسيتات الزنك.

يمكن لأي شخص أيضًا محاولة زيادة تناول الأطعمة المحتوية على الزنك ومن الأمثلة على ذلك:

  • المحار
  • اللحم البقري
  • حبوب الإفطار المدعمة
  • الفاصوليا المخبوزة
  • الزبادي
  • الحمص
  • دقيق الشوفان العادي
  • الحليب

الختام

مثلما توجد مشاكل مع نقص الزنك يمكن لأي شخص أيضًا تناول الكثير من الزنك ويحدث هذا عادة عندما يأخذ الشخص فائضًا من مكملات الزنك لتقوية جهاز المناعة.

يمكن أن يسبب تناول الكثير من الزنك أعراضًا تتراوح من الغثيان والقيء إلى ضعف أداء الجهاز المناعي لهذا السبب يجب ألا يتناول البالغون الذين تزيد أعمارهم عن 19 عامًا أكثر من 40 ملليجرام (مجم) للزنك يوميًا.

إذا كان الشخص يعتقد أنه قد يكون لديه نقص في الزنك فعليه التحدث مع طبيبه حول المكملات أو العلاجات الأخرى.

Leave A Reply

Your email address will not be published.