لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

نقص السيروتونين: الأعراض والعلاج

0

لنقص السيروتونين عدة أعراض بما في ذلك الحالة المزاجية السيئة والنوم المنخفض الجودة وقد يؤدي تناول الأدوية المضادة للاكتئاب المسماة مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) إلى تحسين أعراض نقص السيروتونين.

بعض الباحثين ربطوا نقص السيروتونين بالاكتئاب ويطلق عليه اسم هرمون السعادة

ومع ذلك إذا أصبحت مستويات السيروتونين لدى الشخص مرتفعة للغاية من خلال استخدام الأدوية التي تزيد من السيروتونين مثل أدوية الاكتئاب فقد يتطور لدى الشخص متلازمة السيروتونين

في هذه المقالة تعرف على أعراض انخفاض السيروتونين وكيف يقوم الأطباء بتشخيص واختبار انخفاض السيروتونين وكيفية زيادة مستويات السيروتونين.

أعراض نقص السيروتونين

يُطلق على السيروتونين اسم هرمون السعادة

يساعد السيروتونين على تنظيم مجموعة واسعة من وظائف الجسم بما في ذلك النشوة الجنسية والنوم ووظائف المثانة والأمعاء والمزاج.

نظرًا لأنه يلعب دورًا مهمًا في الجسم فقد يكون من الصعب تحديد ما إذا كان انخفاض السيروتونين أو أي شيء آخر يسبب أعراضًا معينة.

ستنظر الأقسام أدناه في بعض الأعراض المحتملة المرتبطة بانخفاض مستويات السيروتونين.

أعراض الصحة العقلية

تعد أعراض الصحة العقلية من أكثر المظاهر شيوعًا لانخفاض مستويات السيروتونين.

تتضمن بعض الأعراض ما يلي:

  • عدم استقرار الحالة المزاجية : يساعد السيروتونين على تنظيم الحالة المزاجية والأشخاص الذين يشعرون بالضيق بشكل غير عادي أو بالإحباط دون سبب واضح قد يكون لديهم مستويات منخفضة من السيروتونين.
  • الاكتئاب: الشعور بالحزن واليأس والغضب وكذلك التعب المزمن والأفكار الانتحارية قد تشير إلى الاكتئاب .
  • القلق: قد يسبب انخفاض مستويات السيروتونين القلق ويصاب بعض الأشخاص أيضًا باضطراب الوسواس القهري وهذا هو اضطراب القلق الذي يستخدم فيه الشخص سلوكًا قهريًا مثل غسل اليدين باستمرار
  • الفصام: الأشخاص المصابون بالفصام قد يكون لديهم أيضًا على مستويات منخفضة من السيروتونين ويمكن أن يختبروا أفكارًا غير عادية لا تستند إلى الواقع وقد تتطور لديهم الأوهام
  • مشاكل الذاكرة: قد يعاني الأشخاص المصابون بالخرف أيضًا من انخفاض مستويات السيروتونين.
  • تغيرات النوم: يساعد السيروتونين على تنظيم النوم والأشخاص الذين يشعرون بالتعب الشديد أو يجدون صعوبة في النوم أو البقاء نائمين قد يواجهون مشاكل في تنظيم السيروتونين وقد يعني وجود طاقة زائدة أيضًا أن هناك مشكلة في مستويات السيروتونين.
  • الوظيفة الجنسية: يساعد السيروتونين على تنظيم العديد من جوانب الوظيفة الجنسية وقد يعاني بعض الأشخاص الذين يعانون من انخفاض مستويات السيروتونين من تغيرات في الرغبة أو المتعة الجنسية أو القدرة على النشوة الجنسية.
  • الانتباه: السيروتونين هو واحد من العديد من الناقلات العصبية التي تدعم القدرة على التركيز وتعلم معلومات جديدة وقد يعاني بعض الأشخاص الذين يعانون من نقص مستوى السيروتونين من مشاكل في الانتباه أو التحفيز أو التعلم.
  • فرط النشاط: في بعض الأشخاص قد يتسبب نقص السيروتونين في فرط النشاط أو زيادة الطاقة أو صعوبة الجلوس أو صعوبة النوم.

أعراض الصحة الجسدية

يمكن أن يؤثر انخفاض السيروتونين أيضًا على الصحة البدنية  وتشمل بعض الأعراض ما يلي:

  • الأعراض الجسدية: قد يعاني بعض الأشخاص من أعراض جسدية متجذرة في الواقع في الضائقة النفسية أو يبلغون عن ألم مزمن ليس له أصل جسدي واضح والاضطرابات في مسار السيروتونين قد تلعب دورًا في هذه الأعراض.
  • مشاكل الحركة: قد يعاني الأشخاص الذين يعانون من انخفاض في مستوى السيروتونين من مشاكل في الحركة أو التوازن أو التنسيق.
  • النشوة الجنسية أو القذف المبكر: يزيد السيروتونين من طول الوقت الذي يستغرقه للوصول إلى النشوة الجنسية لذلك قد يلعب انخفاض السيروتونين دورًا في القذف المبكر
  • صعوبات في الجهاز الهضمي: يساعد السيروتونين في تنظيم حركات الأمعاء كما أن نقص السيروتونين يسبب الغثيان المرتبط بالغذاء.
  • سلس البول: يدعم السيروتونين الإشارات العصبية إلى المثانة وانخفاض السيروتونين يسبب سلس البول أو صعوبات أخرى في المسالك البولية مثل عدم الشعور بالحاجة إلى استخدام الحمام.
  • صعوبات التخثر: قد يُضعِف نقص مستويات السيروتونين عملية التئام الجروح

تشخيص انخفاض مستوى السيروتونين

السيروتونين هو ناقل عصبي وهذا يعني أنه يساعد في حمل إشارة عصبية ويلعب السيروتونين دورًا في العديد من الوظائف الرئيسية بما في ذلك الذاكرة والنوم والجوع والهضم والمزاج.

عادةً ما يُشخِّص الأطباء انخفاض مستوى السيروتونين بناءً على الأعراض وليس بناءً على مستوى السيروتونين في الدم

كيفية زيادة السيروتونين في الجسم

بعض مضادات الاكتئاب بما في ذلك مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية قد تعزز السيروتونين ومع ذلك فإن الأدوية الموصوفة ليست هي الخيار العلاجي الوحيد لانخفاض السيروتونين.

الاستراتيجيات التالية تساعد في زيادة مستويات السيروتونين في الجسم:

  • العلاج النفسي: يمكن أن يساعد العلاج النفسي في تخفيف أعراض مجموعة واسعة من حالات الصحة العقلية بما في ذلك القلق والاكتئاب والأرق والصدمات وتشير العديد من الدراسات إلى أن العلاج قد يرفع أيضًا مستويات السيروتونين
  • تقليل التوتر: قد يؤثر الإجهاد المزمن على طريقة معالجة الدماغ أو إنتاجه للسيروتونين مما يتسبب في مجموعة واسعة من الأعراض.
  • التعرض للضوء الطبيعي: قد يساعد الضوء الساطع في علاج الاكتئاب الموسمي ولكن بعض الأبحاث تشير إلى أنه قد يرفع أيضًا مستويات السيروتونين لدى الأشخاص المصابين بأنواع أخرى من الاكتئاب.
  • تمرين: يمكن أن تساعد التمرين في رفع مستويات السيروتونين
  • تغييرات في النظام الغذائي: يمكن أن يدعم اتباع نظام غذائي صحي الصحة العامة الجيدة بما في ذلك إنتاج السيروتونين.

اختبار المستويات المنخفضة من السيروتونين

تختلف مستويات السيروتونين بمرور الوقت وفي بعض الأحيان لا يعاني الشخص من أعراض الاكتئاب أو أي حالة صحية أخرى مرتبطة بالسيروتونين على الرغم من انخفاض مستويات السيروتونين.

إذا اشتبه الطبيب في أن السيروتونين قد يكون سببًا لحالة صحية أساسية فيجوز له إجراء مجموعة من الاختبارات مثل استطلاعات الاكتئاب أو اختبارات الذاكرة.

العلاقة بين السيروتونين والصحة العقلية

يساعد السيروتونين الجسم على تنظيم العديد من الوظائف بما في ذلك المزاج.

عندما يكون السيروتونين منخفضًا جدًا أو مرتفعًا جدًا فقد يصاب الشخص بأعراض الصحة العقلية.

يمكن للأمراض الجسدية التي يسببها انخفاض السيروتونين مثل ضعف الانتصاب واضطرابات الحركة أن تؤثر أيضًا على الصحة العقلية للشخص.

أسباب انخفاض السيروتونين

لا يفهم اختصاصيو الرعاية الصحية تمامًا سبب إصابة بعض الأشخاص بنقص السيروتونين.

ومع ذلك هناك بعض الأسباب المحتملة والتي قد تشمل:

  • التغيرات الصحية والدماغية المرتبطة بالعمر
  • نظام غذائي غير صحي
  • قلق مزمن
  • قلة التعرض للضوء الطبيعي
  • مستويات التمرين غير الكافية

كيف يصنع الجسم السيروتونين

عدد قليل من الخلايا العصبية في الجهاز العصبي المركزي تنتج السيروتونين من الحمض الأميني التربتوفان، وتحدد كمية التريبتوفان التي يستهلكها الشخص إلى جانب معدل استقلاب الجسم له المستويات المتاحة من التربتوفان في الجسم.

الأطعمة التي تحتوي على التربتوفان تشمل:

  • منتجات الألبان
  • اللحوم وخاصة الديك الرومي
  • بذور
  • حمص

فروق السيروتونين بين الذكور والإناث

بحث تمهيدي يشير إلى أن مستويات السيروتونين في الدماغ أعلى عند الذكور منها عند الإناث على الرغم من أن الباحثين لا يعرفون السبب.

الختام

يلعب السيروتونين دورًا حيويًا في معظم وظائف الجسم ولهذا السبب يمكن أن يؤثر انخفاض السيروتونين على العديد من جوانب الرفاهية.

يجب على الأشخاص الذين يعتقدون أن لديهم انخفاض في مستوى السيروتونين مراجعة الطبيب وهناك الكثير من خيارات العلاج المتاحة للمخاوف الصحية المتعلقة بالسيروتونين.

Leave A Reply

Your email address will not be published.