لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

مخاطر الإفراط في شرب الماء

0

تحتاج كل خلية في الجسم إلى الماء لتعمل بشكل صحيح ومع ذلك ، فإن الإفراط في الشرب يمكن أن يؤدي إلى تسمم الماء وعواقب صحية خطيرة

قد يحدث الإفراط في شرب الماء أثناء الأحداث الرياضية أو التدريبات المكثفة وأعراض تسمم الماء عامة يمكن أن تشمل الارتباك والغثيان والقيء

في حالات نادرة ، يمكن أن يسبب تسمم الماء تورمًا في الدماغ ويؤدي إلى الوفاة

توضح هذه المقالة أعراض تسمم الماء وأسبابه وآثاره كما يبحث في كمية الماء التي يجب أن يشربها الشخص كل يوم

ما هو تسمم الماء؟

يُعرف تسمم الماء أيضًا بالتسمم المائي  وتسمم الماء هو خلل في وظائف المخ الناجمة عن شرب الكثير من الماء

يؤدي القيام بذلك إلى زيادة كمية الماء في الدم وهذا يمكن أن يخفف الشوارد وخاصة الصوديوم  في الدم

إذا انخفضت مستويات الصوديوم عن 135 ملي مول لكل لتر (مليمول / لتر) ، يشير الأطباء إلى المشكلة على أنها نقص صوديوم الدم

يساعد الصوديوم في الحفاظ على توازن السوائل داخل الخلايا وخارجها وعندما تنخفض مستويات الصوديوم بسبب الاستهلاك المفرط للمياه تنتقل السوائل من الخارج إلى داخل الخلايا مما يؤدي إلى تضخمها

عندما يحدث هذا لخلايا الدماغ ، يمكن أن يكون خطيرًا ومهددًا للحياة

الخلاصة : ينتج تسمم الماء عن شرب الكثير من الماء فالماء الزائد يخفف الصوديوم في الدم ويسبب تحرك السوائل داخل الخلايا ، مما يؤدي إلى انتفاخها

مخاطر الإفراط في شرب الماء

عندما يستهلك الشخص كمية زائدة من الماء وتبدأ الخلايا في دماغه في الانتفاخ يزداد الضغط داخل الجمجمة ويتسبب هذا في ظهور الأعراض الأولى لتسمم الماء والتي تشمل:

يمكن أن تؤدي حالات تسمم الماء الشديدة إلى أعراض أكثر خطورة مثل:

  • النعاس
  • ضعف العضلات أو التشنج
  • زيادة ضغط الدم
  • رؤية مزدوجة
  • عدم القدرة على تحديد المعلومات الحسية
  • صعوبة في التنفس

يسمى تراكم السوائل في الدماغ بالوذمة الدماغية  ويمكن أن يؤثر ذلك على جذع الدماغ ويسبب خللاً في وظائف الجهاز العصبي المركزي

في الحالات الشديدة ، يمكن أن يتسبب تسمم الماء في حدوث نوبات وتلف في الدماغ وغيبوبة وحتى الموت

الخلاصة : شرب الكثير من الماء يمكن أن يزيد الضغط داخل الجمجمة ويمكن أن يسبب هذا أعراضًا مختلفة  وفي الحالات الشديدة يصبح قاتلاً

ما الذي يمكن أن يسبب تسمم الماء؟

تسمم المياه أمر نادر الحدوث  ومن الصعب جدًا استهلاك الكثير من الماء عن طريق الصدفة ومع ذلك ، يمكن أن يحدث يوجد العديد من التقارير الطبية عن الوفاة بسبب الإفراط في تناول الماء

يؤثر تسمم الماء بشكل شائع على الأشخاص المشاركين في الأحداث الرياضية أو تدريبات التحمل  أو الأشخاص الذين يعانون من حالات صحية عقلية مختلفة

أحداث رياضية

تسمم الماء شائع بشكل خاص بين رياضيي التحمل ويمكن أن يحدث ذلك إذا شرب الشخص الكثير من الماء دون حساب خسائر الإلكتروليت بشكل صحيح.

لهذا السبب غالبًا ما يحدث نقص صوديوم الدم أثناء الأحداث الرياضية الكبرى

وفقًا لتقرير دراسة واحد ، من بين 488 مشاركًا في ماراثون بوسطن عام 2002 ، كان لدى 13 ٪ أعراض نقص صوديوم الدم،  و0.06 ٪ يعانون من نقص صوديوم الدم الحاد مع مستويات الصوديوم أقل من 120 مليمول / لتر.

وقد أدت حالات تسمم الماء في هذه الأحداث إلى الوفاة وتتعلق إحدى الحالات بعداء انهار بعد سباق ماراثون.

ولأنه لم يتم ترطيبه بشكل صحيح انخفضت مستويات الصوديوم لديه إلى أقل من 130 مليمول / لتر ثم طور العداء ماء في الدماغ والمعروف باسم استسقاء الرأس وفتق في جذع دماغه مما تسبب في وفاته.

التدريب العسكري

تقرير طبي درس حالة 17 جنديًا أصيبوا بنقص صوديوم الدم بعد شرب الكثير من الماء أثناء التدريب وكانت مستويات الصوديوم في الدم 115-130 مليمول / لتر ، بينما كان المعدل الطبيعي 135-145 مليمول / لتر .

وفق تقرير آخر توفي ثلاثة جنود بسبب نقص صوديوم الدم حيث ارتبطت هذه الوفيات بشرب أكثر من 5 لترات من الماء في غضون ساعات قليلة.

يمكن تفسير أعراض نقص صوديوم الدم بشكل خاطئ على أنها أعراض الجفاف، وفق تقرير واحد توفي جندي تلقى تشخيصًا غير صحيح للجفاف وضربة الشمس بسبب تسمم الماء نتيجة جهود معالجة الجفاف

حالات الصحة العقلية

شرب الماء القهري  ويسمى أيضًا عطاش نفسي يمكن أن يكون أحد أعراض حالات الصحة العقلية المختلفة

إنه أكثر شيوعًا بين المصابين بالفصام  ولكنه قد يظهر أيضًا عند الأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات العاطفية والذهان واضطرابات الشخصية

الخلاصة : يمكن أن يكون التسمم بالمياه مهددًا للحياة وهو أكثر شيوعًا بين الجنود في التدريب ورياضيين التحمل والأشخاص المصابين بالفصام

هل يمكن أن يكون تسمم الماء قاتلًا؟

من الصعب استهلاك الكثير من الماء عن طريق الصدفة ومع ذلك يمكن أن يحدث وكانت هناك تقارير عديدة عن الوفاة بسبب تناول الماء الزائد.

الأشخاص المعرضون لخطر الوفاة بسبب تسمم المياه يميلون إلى المشاركة في أحداث رياضية أو تدريبات عسكرية

الكمية الزائدة من الماء

يحدث الجفاف والتسمم بالماء عندما يشرب الشخص كمية من الماء أكثر مما تستطيع الكلى التخلص منه عن طريق البول

كمية الماء ليست العامل الوحيد  فالوقت يلعب أيضًا دورًا.

وفقًا للأرقام الواردة في دراسة عام 2013 ، يمكن للكلى التخلص من 20 إلى 28 لترًا من الماء يوميًا  لكن لا يمكنها إزالة أكثر من 0.8 إلى 1.0 لتر كل ساعة.

لتجنب نقص صوديوم الدم ، من المهم عدم شرب كمية أكبر من الماء أكثر مما يمكن التخلص منه

أعراض نقص صوديوم الدم يمكن أن تتطور إذا شرب الشخص 3-4 لترات من الماء في فترة قصيرة

وفق دراسة أجريت على جنود ظهرت أعراض التسمم المائي على الجنود بعد تناول ما لا يقل عن 2 ليترمن الماء في الساعة.

تقارير أخرى تقول أن نقص صوديوم الدم يظهر بعد شرب أكثر من 5 لترات من الماء في غضون ساعات قليلة.

خلاصة القول : يمكن للكلى إزالة 20-28 لترًا من الماء يوميًا  لكنها لا تستطيع إفراز أكثر من 0.8 إلى 1.0 لتر في الساعة

كم تحتاج من الماء؟

وفقا ل مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) لا توجد إرشادات رسمية حول مقدار الماء الذي يحتاجه الشخص لشربه كل يوم

يختلف المقدار الصحيح  اعتمادًا على عوامل مثل وزن الجسم ومستوى النشاط البدني ، والمناخ

في عام 2004 ، أوصت الأكاديمية الوطنية للطب بأن تستهلك النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 19 و 30 عامًا حوالي 2.7 لترًا يوميًا والرجال من نفس العمر حوالي 3.7 لتر يوميًا.

لا يزال بعض الأشخاص يتبعون قاعدة 8 × 8 ، التي توصي بشرب ثمانية أكواب سعة 8 أونصات من الماء يوميًا.

الاعتماد على العطش قد لا يصلح للجميع حيث يحتاج الرياضيون وكبار السن والنساء الحوامل إلى شرب المزيد من الماء كل يوم

لتقدير الكمية المناسبة يمكن أن يساعد في النظر في السعرات الحرارية فإذا كان الشخص يحتاج إلى 2000 سعر حراري يوميًا فيجب أن يستهلك أيضًا 2000 ملليلتر من الماء يوميًا.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.