لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

ما هو الرابط بين الغدة الدرقية والكوليسترول؟

0

ارتفاع الكوليسترول هو عامل خطر للإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية ويمكن أن يؤدي النظام الغذائي وخيارات نمط الحياة الأخرى إلى ارتفاع نسبة الكوليسترول ولكن في بعض الأحيان قد تكون هناك حالات طبية مثل اضطراب الغدة الدرقية.

يمكن أن يؤدي إنتاج الكثير جدًا أو القليل جدًا من هرمونات الغدة الدرقية إلى زيادة خطر الإصابة بمستويات غير عادية من الكوليسترول في الدم .

تلقي هذه المقالة نظرة فاحصة على الصلة بين الغدة الدرقية والكوليسترول كما يناقش بعض طرق إدارة حالات الكوليسترول والغدة الدرقية.

الغدة الدرقية

تقع الغدة الدرقية في الرقبة وتنتج هرمونات معينة والهرمونان الرئيسيان اللذان ينتجانهما هما ثلاثي يودوثيرونين (T3) وهرمون الغدة الدرقية (T4).

تدخل هذه الهرمونات إلى مجرى الدم ولها استخدامات في جميع أنحاء الجسم وهرمون T3 هو الشكل النشط لهرمون الغدة الدرقية ويستخدمه الجسم في حالته الأصلية ويمكن للإنزيمات الجسدية أيضًا تحويل T4 إلى T3 نشط.

تلعب هرمونات الغدة الدرقية دورًا في تنظيم:

  • نمو الدماغ عند الأطفال
  • درجة حرارة الجسم
  • الأيض
  • وظيفة القلب والدماغ والعضلات والأعضاء الأخرى

تفرز الغدة النخامية هرمون الغدة الدرقية (TSH) لتحفيز الغدة الدرقية على إنتاج الهرمونات وتنتج الغدة الدرقية أيضًا هرمونًا يسمى الكالسيتونين.

مشاكل الغدة الدرقية

عندما لا تنتج الغدة الدرقية ما يكفي من هرمونات الغدة الدرقية  فإنها تكون خاملة و يُعرف هذا باسم قصور الغدة الدرقية ومن ناحية أخرى  يؤدي إنتاج الكثير من الهرمونات إلى فرط نشاط الغدة الدرقية

يمكن أن يسبب قصور الغدة الدرقية الأعراض التالية:

  • إمساك
  • كآبة
  • جفاف الجلد والشعر
  • تعب
  • مشاكل الخصوبة
  • فترات حيض غزيرة أو غير منتظمة
  • زيادة الحساسية لدرجات الحرارة الباردة
  • انخفاض معدل ضربات القلب
  • ألم في العضلات والمفاصل
  • تقليل التعرق
  • زيادة الوزن

يمكن أن ينتج قصور الغدة الدرقية عن حالة من أمراض المناعة الذاتية مثل التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو أو بسبب الاستئصال الجراحي للغدة الدرقية.

يمكن أن تشمل أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية ما يلي:

  • الإسهال أو حركات الأمعاء المتكررة
  • صعوبة النوم
  • تعب
  • زيادة الحساسية للحرارة
  • تغيرات في المزاج
  • ضعف العضلات
  • العصبية أو التهيج
  • ضربات قلب سريعة
  • الأيدي المهتزة
  • فقدان الوزن

يمكن أن تتسبب العديد من الحالات والمواقف في فرط نشاط الغدة الدرقية وتشمل هذه أمراض المناعة الذاتية مرض جريفز والتهاب الغدة الدرقية والإفراط في استخدام اليود.

الكوليسترول

الكوليسترول مادة شمعية موجودة في كل خلية في الجسم ويستخدم الجسم الكوليسترول لإنتاج الهرمونات وكذلك الأحماض الصفراوية للمساعدة في هضم الدهون.

عندما يتراكم الكثير من الكوليسترول في الشرايين يمكن أن يسبب مجموعة من المشاكل مثل أمراض القلب .

ينتقل الكوليسترول عبر الدم عن طريق ربط نفسه بالبروتين وتسمى هذه الحزمة من الكوليسترول والبروتين بالبروتين الدهني.

حزم البروتين الدهني الرئيسية هي البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL) والبروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL).

يسمى HDL بسبب ارتفاع نسبة الكوليسترول ويعرف باسم الكوليسترول “الجيد” لأنه يساعد الجسم على التخلص من الكوليسترول الموجود في الدم.

يتميز LDL بانخفاض نسبة الكوليسترول إلى البروتين ويُعرف أيضًا باسم الكوليسترول “الضار” و تشير معدلات LDL المرتفعة إلى ارتفاع مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

قد تؤدي بعض الخيارات الغذائية إلى زيادة مستوى الكوليسترول الضار في الدم ومع ذلك قد ينشأ ارتفاع الكوليسترول الضار من بعض الحالات الطبية بما في ذلك اضطرابات الغدة الدرقية.

فهم الارتباط بين الغدة الدرقية والكوليسترول

يرتبط كلًا من وظيفة الغدة الدرقية والكوليسترول لدى الشخص ارتباطًا وثيقًا والتغييرات في هذه العلاقة يمكن أن تؤدي إلى ظروف  صحية معاكسة.

هل يمكن أن يسبب قصور الغدة الدرقية ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم؟

تلعب هرمونات الغدة الدرقية في المقام الأول T3 دورًا أساسيًا في مساعدة الكبد على معالجة وإزالة الكوليسترول الزائد من الجسم.

عندما لا ينتج الجسم ما يكفي من هرمونات الغدة الدرقية لا يستطيع الكبد معالجة الكثير من الكوليسترول كالمعتاد ويعني قصور الغدة الدرقية أن الجسم يزيل كمية أقل من الكوليسترول الضار من الدم وهذا يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع مستويات الكوليسترول الضار والكوليسترول الكلي.

أكدت أبحاث عن وجود روابط عكسية بين نشاط الغدة الدرقية والكوليسترول لدى الشخص ونتيجة لذلك يمكن لأي شخص التحكم في مستويات الكوليسترول من خلال مكملات هرمونات الغدة الدرقية.

ارتفاع هرمون TSH والذي يحدث في قصور الغدة الدرقية يمكن أن يؤدي إلى زيادة مستويات الكوليسترول في الدم.

هل يمكن أن يؤدي فرط نشاط الغدة الدرقية إلى انخفاض نسبة الكوليسترول؟

يمكن أن يكون لفرط نشاط الغدة الدرقية تأثير عكسي ويسبب انخفاض مستويات الكوليسترول في الدم، وانخفاض الكولستيرول قد يؤدي إلى ظروف صحية معاكسة.

ومع ذلك فإن المضاعفات الناتجة عن انخفاض مستويات الكوليسترول في الدم أقل شيوعًا من تلك الناتجة عن المستويات المرتفعة جدًا.

اختبار مستويات الغدة الدرقية والكوليسترول

يجب على أي شخص يعاني من خمول أو فرط نشاط الغدة الدرقية الاتصال بالطبيب لإجراء مزيد من الاختبارات

سيأخذ الطبيب عينة من الدم للتحقق من مستويات هرمون TSH وهرمونات الغدة الدرقية حيث ستظهر النتائج ما إذا كانت الغدة الدرقية مفرطة النشاط أو غير نشطة أو تعمل كما هو متوقع.

قد يحتاج الشخص إلى الصيام قبل إجراء اختبار هرمون الغدة الدرقية حيث أن تناول الطعام يمكن أن يثبط مستويات هرمون TSH بشكل كبير

علاج مشاكل الغدة الدرقية وارتفاع الكوليسترول

يمكن للطبيب أن يوصي بخطة علاج لإدارة حالات الغدة الدرقية والكوليسترول والتي يكون فيها الكوليسترول مرتفعًا

الكوليسترول وقصورالغدة الدرقية

يمكن للأشخاص الذين يعانون من خمول الغدة الدرقية في مستويات الكوليسترول لديهم أخذ دواء بديل هرمون الغدة الدرقية

عندما تكون مستويات هرمون الغدة الدرقية أقل بقليل من المستوى المناسب قد يصف الطبيب العقاقير المخفضة للكوليسترول وهذه هي الأدوية التي تعمل على خفض مستويات الكوليسترول في الدم.

تتضمن بعض العقاقير المخفضة للكوليسترول الموصوفة بشكل شائع ما يلي:

  • رسيوفاستاتين كالسيوم ( كريستور )
  • فلوفاستاتين (ليسكول)
  • أتورفاستاتين ( ليبيتور)
  • لوفاستاتين (ميفاكور ، ألتوبريف)
  • برافاستاتين (ليبيتور)
  • سيمفاستاتين (زوكور)

تتضمن بعض العلاجات الأخرى لارتفاع الكوليسترول ما يلي:

  • فقدان الوزن
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام
  • إجراء تغييرات غذائية معينة مثل تقليل الدهون المشبعة وزيادة تناول الألياف

فرط نشاط الغدة الدرقية والكوليسترول

يمكن للأشخاص الذين يعانون من فرط نشاط الغدة الدرقية تناول الأدوية لتقليل إنتاج هرمون الغدة الدرقية.

إذا لم تنجح الأدوية يجب استشارة الطبيب حيث قد يساعد اليود المشع لتقليص الغدة الدرقية أو إجراء عملية جراحية لإزالة جزء من الغدة مما يقلل من مستويات الهرمون.

قد يرى الأشخاص الذين يعانون من انخفاض الكوليسترول بسبب ارتفاع مستويات هرمون الغدة الدرقية زيادة في مستويات الكوليسترول نتيجة العلاج.

الختام

هناك ارتباط واضح بين اضطرابات الغدة الدرقية والكوليسترول

يجب على الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بارتفاع نسبة الكوليسترول أن يطلبوا من الطبيب فحص مستويات هرمون الغدة الدرقية لديهم وبالمثل، يجب على أولئك الذين يعانون من خمول الغدة الدرقية مراقبة مستويات الكوليسترول في الدم بانتظام واتخاذ خطوات لتقليل خطر الإصابة بارتفاع الكوليسترول.

قد يرى بعض الأشخاص النتائج بمجرد علاجهم لاضطراب الغدة الدرقية ولكن قد يحتاج الآخرون الذين يعانون من ارتفاع مستويات الكوليسترول إلى تناول الأدوية الخافضة للكوليسترول وإجراء تغييرات معينة في نمط الحياة لإعادة نسبة الكوليسترول لديهم إلى المستويات المناسبة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.