لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

ماذا تعرف عن تصلب الشرايين ؟

0

يحدث تصلب الشرايين عندما تصبح الشرايين ضيقة وقاسية بسبب تراكم اللويحات حول جدار الشريان.
تتكون اللويحة المسببة لتصلب الشرايين من الكوليسترول والكالسيوم والدهون ومواد أخرى وقد تزداد صعوبة بمرور الوقت.
يؤدي التصلب في شرايين الشخص إلى تعطيل تدفق الدم حول الجسم وتزيد من خطر حدوث مضاعفات مثل النوبة القلبية أو السكتة الدماغية ويمكن أن تكون هذه المضاعفات مهددة للحياة.

ما هو تصلب الشرايين؟

تصلب الشرايين هو تضيق الشرايين بسبب تراكم الترسبات على جدران الشرايين حيث أن وظيفة الشرايين نقل الدم من القلب إلى باقي الجسم وتشكل طبقة رقيقة من الخلايا بطانة تحافظ عليها ناعمة وتسمح بتدفق الدم بسهولة وهذا ما يسمى البطانة.
يحدث تصلب الشرايين عندما تتلف البطانة بسبب عوامل مثل التدخين أو ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع مستويات الجلوكوز والدهون والكوليسترول في الدم.
يسمح هذا الضرر لمجموعة من المواد المعروفة باسم اللويحات بالتراكم في جدار الشريان وتشمل هذه المواد الدهون والكوليسترول .
إذا استمرت اللويحات في التجمع ، يمكن أن تسد الشريان وتعطل تدفق الدم حول الجسم.
وكل هذا يؤدي إلي أن جزيئات خلايا الدم المعروفة باسم الصفائح الدموية تتجمع في المنطقة المصابة ويمكن أن تلتصق ببعضها البعض وتشكل جلطات دموية.
الجلطة يمكن أن تسد الشريان مما يؤدي إلى المضاعفات التي تهدد الحياة مثل السكتة الدماغية و النوبات القلبية .
يمكن أن يؤثر تصلب الشرايين على أي شريان ولكنه يحدث بشكل رئيسي في الشرايين الكبيرة ذات الضغط العالي.

أعراض تصلب الشرايين

يؤثر تصلب الشرايين عادة على كبار السن ، ولكن يمكن أن يبدأ في التطور خلال فترة المراهقة.
داخل الشريان ، ستظهر خطوط من خلايا الدم البيضاء على جدار الشريان
في كثير من الأحيان ، لا توجد أعراض إلي أن يتمزق القليل من اللويحات ، أو يصبح تدفق الدم مقيدًا قد يستغرق هذا سنوات عديدة ليحدث.
تعتمد أعراض تصلب الشرايين على الشرايين المصابة كالتالي :

الشرايين السباتية

توفر الشرايين السباتية الدم إلى الدماغ ويمكن أن يؤدي إمداد الدم المقيد إلى السكتة الدماغية.
يمكن أن تظهر أعراض السكتة الدماغية فجأة وتشمل التالي:
ضعف جسدي عام
صعوبة في التنفس
صداع الراس
تخدر في الوجه
شلل مؤقت
إذا ظهرت على الشخص علامات الإصابة بسكتة دماغية ، فإنه يحتاج إلى عناية طبية فورية.

الشرايين التاجية

توفر الشرايين التاجية الدم للقلب عندما ينخفض تدفق الدم إلى القلب ، يمكن أن يسبب الذبحة الصدرية والنوبات القلبية.
وتكون أعراض الإصابة كالتالي:
ألم صدر
التقيؤ
القلق والتوتر الشديد
السعال

الشرايين الكلوية

الشرايين الكلوية هي التي تمد الكلى بالدم وإذا أصبحت إمدادات الدم محدودة ، فقد يتطور مرض الكلى المزمن .
قد يعاني الشخص المصاب بانسداد في الشريان الكلوي بشكل كبير بما يكفي للتسبب في مرض الكلى المزمن من الأعراض الآتية:
فقدان الشهية
انتفاخ اليدين والقدمين
صعوبة في التركيز

الشرايين المحيطية

تمد هذه الشرايين الدم إلى الذراعين والساقين والحوض.
وإذا كان الدم لا ينتشر بشكل فعال فقد يعاني الشخص من خدر وألم في أطرافه وفي الحالات الشديدة يمكن أن يحدث موت الأنسجة والغرغرينا.
يزيد مرض الشريان المحيطي أيضًا من خطر الإصابة بسكتة دماغية أو نوبة قلبية.

إقرأ أيضاً : أكثر أنواع الأطعمة التي تساعد في تطهير الشرايين

 

علاج تصلب الشرايين

يمكن أن يهدد تصلب الشرايين الحياة ولكن العلاج متاح وعدم تلقي العلاج مبكرًا يؤدي إلي حدوث مضاعفات خطيرة.
يهدف العلاج إلى إبطاء أو إيقاف تطور اللويحات ومنع تكون جلطات الدم وعلاج الأعراض.
تشمل خيارات علاج تصلب الشرايين ما يلي:
تغيير نمط الحياة
الأدوية
الجراحة

أولاً : تغيير نمط الحياة

تُظهر الأبحاث أن خيارات نمط الحياة التالية قد تقلل من مخاطر الإصابة بتصلب الشرايين كالتالي :
تجنب أو الإقلاع عن التدخين
ممارسة التمارين الرياضية بانتظام
اتباع نظام غذائي صحي
الحفاظ على وزن صحي
قد يساعد اعتماد هذه الممارسات من مرحلة البلوغ المبكرة في منع أمراض القلب في وقت لاحق من الحياة.

ثانياً : الدواء

سيصف الطبيب الأدوية التي تناسب احتياجات وصحة الفرد اعتمادًا على صحته العامة والحالات الأخرى.
يمكن أن تساعد الأدوية المعروفة باسم الستاتين في التحكم في مستويات الكوليسترول لدى الشخص.
يمكن للأدوية الأخرى خفض ضغط الدم وتقليل نسبة السكر في الدم ومنع الجلطات والالتهابات.
يجب على الناس اتباع تعليمات الطبيب وعدم التوقف عن تناول الدواء دون طلب المشورة الطبية يجب عليهم أيضًا اتباع أسلوب حياة صحي وكذلك استخدام الأدوية.

ثالثاً : الجراحة

في بعض الأحيان ، يحتاج الشخص لعملية جراحية للتأكد من استمرار تدفق الدم في الشرايين بشكل فعال.
تشمل الخيارات الجراحية ما يلي :
استخدام دعامة لتوسيع الأوعية الدموية
جراحة المجازة لنقل الدم حول المنطقة المصابة
عملية جراحية لإزالة تراكم الترسبات .
قد تساعد هذه الخيارات في علاج الشخص المصاب بتصلب الشرايين الشديد.

مضاعفات تصلب الشرايين

 

تشمل مضاعفات تصلب الشرايين ما يلي:
حدوث أمراض القلب أو النوبة القلبية أو قصور القلب
مرض الشريان المحيطي
الفشل الكلوي
تمدد الأوعية الدموية
السكتة الدماغية
عدم انتظام ضربات القلب والخفقان
الانسداد عندما تنكسر قطعة من الجلطة وتنتقل إلى جزء آخر من مجرى الدم

عوامل الخطر التي تؤدي للإصابة بتصلب الشرايين

يوجد مخاطر تؤدي إلي توقع نسبة ارتفاع الشخص بتصلب الشرايين وهي كالتالي :
مرض السكري أو مقاومة الأنسولين
تاريخ عائلي للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية
التدخين
مستويات عالية من البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) أوما يعرف بإسم الكوليسترول “الضار”
انخفاض مستويات النشاط البدني
كبار السن
اتباع نظام غذائي غني بالدهون المشبعة والدهون المتحولة والكوليسترول والملح والسكر
ضغط دم مرتفع
السمنة
ارتفاع مستويات الدهون الثلاثية في الدم
الضغط العصبى
شرب الكحول
التوقف عن التنفس أثناء النوم

الختام

تصلب الشرايين حالة خطيرة يمكن أن تكون لها عواقب مهددة للحياة ويمكن أن يصيب الأشخاص في أي عمر ولكن من المرجح أن تظهر الأعراض مع تقدم الناس في السن.
تتمثل إحدى طرق تقليل خطر الإصابة بتصلب الشرايين في اتباع أسلوب حياة صحي منذ سن مبكرة، وبالنسبة لأولئك الذين يعانون من تصلب الشرايين يمكن للطبيب تقديم المشورة بشأن خيارات العلاج ونمط الحياة لتقليل مخاطر حدوث مضاعفات.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.