لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

ماذا تعرف عن أضرار الحليب ؟

0

يعتبر حليب البقر وهو مشروب غالبًا ما يربطه الناس بصحة جيدة أحد أكثر المشروبات شعبية في العالم

الحليب هو مصدر غذاء طبيعي للثدييات وتنتج الحيوانات وكذلك البشر الحليب لإطعام صغارها حتى يصبحوا جاهزين للطعام الصلب.

على هذا النحو الحليب يحتوي على قيمة المواد المغذية التي تساعد في بناء الجسم بما في ذلك الكالسيوم و البروتين .

يكتسب الحليب النباتي وبدائل الألبان شعبية وذلك بسبب بسبب المخاوف المتزايدة بشأن الصحة وعدم تحمل اللاكتوز لدى كثير من الأشخاص

تتعارض الأبحاث حول الحليب مع دراسات مختلفة تزعم أن الحليب ضار للجسم .

أضرار الحليب

تبحث الأقسام التالية في الآثار الصحية الضارة المحتملة لشرب الحليب.

الدهون المشبعة

الألبان غنية بالدهون المشبعة وتشير جمعية القلب الأمريكية (AHA) إلى أن تناول الكثير من الدهون المشبعة يمكن أن يزيد من مستويات الكوليسترول مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

توصي جمعية القلب الأمريكية بألا يحصل الناس على أكثر من 5-6٪ من إجمالي السعرات الحرارية من الدهون المشبعة.

عدم تحمل اللاكتوز

تحتوي منتجات الألبان على سكر يسمى اللاكتوز ولهضم اللاكتوز يجب أن تنتج الأمعاء الدقيقة للشخص إنزيمًا يسمى اللاكتاز.

بدون كمية كافية من اللاكتاز لن يتمكن الشخص من هضم منتجات الألبان التي تحتوي على اللاكتوز ويؤدي هذا إلى ظهور أعراض عدم تحمل اللاكتوز والتي قد تشمل:

  • آلام في المعدة
  • غثيان
  • إسهال

يوجد اللاكتوز أيضًا في حليب الثدي البشري ويستطيع معظم الأطفال هضمه دون مشاكل وفي الواقع يعد عدم تحمل اللاكتوز في الطفولة اضطرابًا نادرًا .

تحتوي بعض منتجات الألبان المخمرة مثل الزبادي وبعض أنواع الجبن الصلب على كميات أقل من اللاكتوز مقارنة بكوب من الحليب وقد تكون هذه الأنواع من المنتجات المخمرة اختيارات مناسبة لبعض الأشخاص الذين لديهم حساسية من اللاكتوز.

يجد أشخاص آخرون أن أي كمية تقريبًا من منتجات الألبان تسبب أعراض عدم تحمل اللاكتوز لذلك قد يرغب الأشخاص الذين لا يستطيعون هضم منتجات الألبان في استهلاك حليب ألبان منخفض اللاكتوز أو بدائل حليب الصويا المدعم.

حساسية الحليب

تختلف حساسية اللبن أو فرط الحساسية عن عدم تحمل اللاكتوز، في الحساسية يتفاعل الجسم مع البروتينات الموجودة في الحليب وليس السكريات.

يمكن أن تسبب حساسية حليب البقر أعراضًا مثل أزيز الصدر والربو والإسهال والقيء وضيق الجهاز الهضمي ويمكن أن تؤدي الحساسية الشديدة إلى الحساسية المفرطة وهو رد فعل تحسسي يهدد الحياة.

فرط بوتاسيوم الدم أو فرط الفوسفور

قد يكون الحصول على الكثير من بعض العناصر الغذائية ضارًا ونادرًا ما يكون الاستهلاك المفرط من النظام الغذائي وحده نادرًا ولكن بعض الأدوية أو الحالات الطبية يمكن أن تزيد من احتمالية حدوثه.

إذا كان الشخص يعاني من مشاكل في الكلى فإن الكثير من البوتاسيوم أو الفوسفور يمكن أن يكون ضارًا ويعرف الكثير من البوتاسيوم باسم فرط بوتاسيوم الدم .

فرط الكالسيوم

الكثير من الكالسيوم أو فرط كالسيوم الدم يمكن أن يسبب الإمساك وحصى الكلى ، أو الفشل الكلوي  ومن النادر أن يحدث هذا من النظام الغذائي وحده ولكن يمكن أن يكون خطرًا عندما يتناول الشخص مكملات الكالسيوم.

الهرمونات والمضادات الحيوية

قد يحتوي حليب البقر على مخلفات الهرمونات والمضادات الحيوية  وكذلك الديوكسينات وثنائي الفينيل متعدد الكلور (PCBs).

يمكن أن يكون لهذه المواد المتبقية تأثير سلبي على صحة الإنسان بما في ذلك الآثار الضارة على الجهاز العصبي والجهاز التناسلي والجهاز المناعي والتي قد تزيد من خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان.

في حين أن الكالسيوم وفيتامين د من حليب البقر يمكن أن يفيد صحة العظام  لكن هناك أيضًا بعض الأدلة على أن البروتينات الحيوانية في النظام الغذائي من حليب البقر لها تأثير حامضي.

وفقًا لباحثي جامعة هارفارد فإن هذا قد يضر بصحة العظام من خلال دفع الجسم إلى سحب الكالسيوم من العظام لاستعادة مستويات درجة الحموضة المثلى في الدم.

على هذا النحو ، قد تكون الفائدة الصافية من الكالسيوم في حليب البقر أقل من المتوقع.

الآثار الجانبية للرضع

مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)  تؤكد أنه يجب ألا يشرب الأطفال حليب البقر قبل سن 12 شهرًا وذلك لأن حليب الأبقار يحتوي على الكثير من البروتينات والمعادن بحيث لا تستطيع كلى الرضيع التعامل معها وقد يعرضهم لخطر النزيف المعوي.

بدائل الحليب

يمكن لأي شخص لديه حساسية أو عدم تحمل لبن البقرأو الذي يفكر في تجنب حليب البقر أن يجرب بدائل الحليب.

تتوفر مجموعة من الألبان البديلة مثل اللوز وفول الصويا وجوز الهند والقنب والشوفان.

وفقًا للإرشادات الغذائية للأمريكيين تعد مشروبات الصويا المدعمة بالكالسيوم وفيتامين أ وفيتامين د جزءًا من مجموعة منتجات الألبان الغذائية لأن لديهم تركيبة غذائية مماثلة للحليب.

قد تحتوي بدائل الحليب الأخرى المصنوعة من النباتات على الكالسيوم ولكنها ليست جزءًا من مجموعة الألبان لأن ملفها الغذائي لا يشبه حليب الصويا أو حليب البقر.

الختام

يعتبر حليب البقر مصدرًا جيدًا للكالسيوم والبروتين والعناصر الغذائية الهامة الأخرى التي يمكن أن يكون لها فوائد للصحة.

وفقًا لأحد الباحثين في جامعة هارفارد فإن منتجات الألبان ليست ضرورية للصحة المثلى ولكن حليب البقر طريقة سهلة للحصول على العناصر الغذائية الأساسية بما في ذلك الكالسيوم وفيتامين د والبروتين.

Leave A Reply

Your email address will not be published.