لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

كيف يمكنني خفض ضغط الدم بسرعة؟

0

قد لا يتمكن الشخص من خفض ضغط الدم على الفور ومع ذلك من خلال تغيير عادات سلوكية معينة ،وبذلك قد يتمكن الشخص من الحفاظ على انخفاض ضغط الدم وتجنب ارتفاع ضغط الدم.
ارتفاع ضغط الدم هو سبب شائع لأمراض القلب ويمكن أن يزيد أيضًا من خطر حدوث مضاعفات أخرى مثل السكتة الدماغية .
توضح هذه المقالة التدابير التي قد تساعد الشخص على خفض ضغط الدم ويشرح مخاطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
قم بإجراء تغييرات غذائية

كيف يمكن خفض ضغط الدم؟

يمكن أن يساعد النظام الغذائي المتوازن الشخص على خفض ضغط الدم بشكل ملحوظ وغالبًا دون الحاجة إلى الأدوية يمكن للناس أن يتبعوا الآتي:

الحد من تناول الصوديوم : الصوديوم هو مصدرأساسي لارتفاع ضغط الدم وبالتالي سيحتاج الشخص إلى التحقق من الملصقات الموجودة على المواد الغذائية وتوصي الأبحاث الطبية بتناول 2300 ملليغرام أو أقل من الصوديوم يوميًا.
تناول كميات أقل من الدهون: يجب على أولئك الذين يتطلعون إلى تقليل تناولهم للدهون التركيز على الحد من أو تجنب الدهون المتحولة والمشبعة.
تناول كميات أقل من السكر: الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر قد ترفع ضغط الدم وتؤدي إلى زيادة الوزن غير المرغوب فيها وقد تحتوي أيضًا على مستويات عالية من الصوديوم.
تجنب التوابل: يمكن لأي شخص أن يفكر في استخدام الأعشاب بدلاً من التوابل حيث أن العديد من التوابل تحتوي على نسبة عالية من الصوديوم.
الحد من تناول اللحوم الحمراء: يجب على الشخص تقليل تناول اللحوم الحمراء مثل ولحم البقر والضأن.
اتباع نظام غذائي متوازن: النظام الغذائي المتوازن هو النظام الغذائي الذي يشمل مجموعة متنوعة من الحبوب الكاملة والخضروات والمكسرات والبذور والبروتينات قليلة الدسم مثل الدجاج المشوي.

تناول المكملات الغذائية

قد تساعد مكملات معينة الشخص على خفض ضغط الدم.
على سبيل المثال ، وجدت مراجعة أجريت عام 2016 أن تناول مكملات البوتاسيوم قد يساعد في خفض ضغط الدم الانقباضي والانبساطي.
ومع ذلك يجب على الشخص التحدث مع الطبيب قبل تجربة أي علاج أو مكمل عشبي جديد ويجب عليهم أيضًا استخدام المكملات الغذائية جنبًا إلى جنب مع التغييرات السلوكية للحصول على أفضل النتائج وعدم ارتفاع ضغط الدم.

تجنب المشروبات التي ترفع ضغط الدم

بالإضافة إلى إجراء تغييرات في النظام الغذائي يمكن لأي شخص التفكير في خيارات المشروبات والتي قد تساهم أيضًا في تحسين قراءة ضغط الدم.
مادة الكافيين : يمكن للكافيين بشكل مؤقت رفع ضغط الدم لدى بعض الناس.
قد يساعد تقليل تناول الكافيين أو التخلص منه في تحسين قراءات ضغط الدم.

تناول الدواء بشكل صحيح

تساعد أدوية ضغط الدم مثل حاصرات بيتا أو مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين الشخص على خفض ضغط الدم والحفاظ عليه ومع ذلك يجب على الشخص دائمًا تناول أدويته وفقًا لتعليمات الطبيب.
قد يكون الدواء خيارًا جيدًا للأشخاص الذين لا يستجيب ضغط الدم لديهم للتدخلات الأخرى وتحتاج حالتهم إلي تدخل طبي
يمكن أن يساعد أيضًا الشخص على رفع ضغط الدم إلى النطاق الصحي أثناء عمله على استراتيجيات أخرى مثل ممارسة المزيد من التمارين الرياضية وذلك لخفض ضغط الدم على المدى الطويل.

السيطرة على التوتر

التوتر يرفع ضغط الدم بشكل مؤقت ولهذا السبب فإن الشخص الذي يشعر بالقلق في عيادة الطبيب قد يكون لديه ارتفاع في ضغط الدم ، وهو ما يعرف بمتلازمة المعطف الأبيض ويمكن أن يسبب الإجهاد المزمن أيضًا ارتفاعًا مستمرًا في ضغط الدم.
يمكن أن تساعد لعض الطرق والاستراتيجيات على تخفيف التوتر أيضًا والتحكم في ضغط الدم.
قد تتضمن بعض الاستراتيجيات ما يلي:
التنفس العميق
تجنب المواقف العصيبة
وضع استراتيجيات مثل إدارة الوقت بشكل أفضل للحد من الضغوطات اليومية
تنبيه الذهن للتأمل
ممارسة رياضة اليوجا
أوجدت دراسة في عام 2018 أن ممارسة التأمل يمكن أن يخفض ضغط الدم في غضون 8 أسابيع.

العادات السلوكية

يمكن أن يؤدي تبني عادات سلوكية معينة إلى الوقاية من ارتفاع ضغط الدم وعلاجه
وتتمثل هذه العادات السلوكية في التالي :
ممارسة الرياضة اليومية: زيادة النشاط اليومي وذلك من خلال قضاء المزيد من الوقت في المشي ووقت أقل في القيادة مفيد للصحة. ويمكن لأي نشاط يرفع معدل ضربات القلب أن يساعد الشخص على خفض ضغط الدم بمرور الوقت ولذلك ينصح الأطباء والباحثين جميع البالغين بالاستهداف لمدة 2.5 ساعة على الأقل من النشاط البدني المعتدل الشدة في الأسبوع.
الحفاظ على وزن معتدل للجسم : قد تؤدي العوامل السلوكية السيئة إلى زيادة وزن الشخص مثل قلة الحركة أو تناول الكثير من الدهون وقد تؤدي إلى السمنة .
التحكم في الحالات الطبية الأخرى: يمكن أن يتسبب مرض السكري وأمراض الكلى وبعض الحالات الطبية الأخرى في ارتفاع ضغط الدم ويمكن أن تقلل معالجة هذه الحالات من خطر إصابة الشخص بارتفاع ضغط الدم

مراقبة ضغط الدم

يجب على الشخص مراقبة ضغط الدم بانتظام ويمكن القيام بذلك في المنزل باستخدام جهاز قياس ضغط الدم.
قبل أخذ قراءة الضغط باستخدام جهاز قياس ضغط الدم يجب أن يتأكد الشخص من إفراغ المثانة واتخاذ وضع مريح .
عند أخذ قراءة ضغط الدم يوجد بعض نصائح وتتضمن النصائح ما يلي:
الجلوس على كرسي مع الحفاظ على الظهر مستقيمًا
إبقاء الساقين غير متقاطعتين
التنفس ببطء وعمق
أخذ قراءة ضغط الدم في نفس الوقت كل يوم
رفع الذراع إلى ارتفاع القلب تقريبًا من خلال وضعها على منضدة أو كرسي.
بمجرد أن يحصل الشخص على القراءة يجب أن يكتبها ويجب بعد ذلك الانتظار 2-3 دقائق وقراءة أخرى على نفس الذراع.

مخاطر ارتفاع ضغط الدم

يُعد ارتفاع ضغط الدم هو العلامة الأولي لحدوث أمراض القلب
يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى ضخ الدم عبر الأوعية الدموية بقوة أكبر مما هو ضروري وفي بعض الأحيان يكون هذا بسبب المرض الكامن في الشرايين والذي يعد بحد ذاته عامل خطر للإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية.
يمكن أن ارتفاع ضغط الدم أيضا إلي إلحاق أضرار بالقلب والأوعية الدموية مع مرور الوقت وكذلك يؤثرعلى الأجهزة الأخرى في الجسم بما في ذلك الدماغ و الكلى .
تتضمن بعض مخاطر ارتفاع ضغط الدم ما يلي :
الأمراض العصبية ، مثل الخرف
السكتة الدماغية
التعرض لنوبة قلبية
مرض الكُلى

الختام

يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى مضاعفات مميتة ولذلك يجب على أي شخص يستخدم جهاز قياس ضغط الدم لأخذ القراءات في المنزل مع مراعاة التأكد من أنه يستخدمه بشكل صحيح.
من الممكن خفض ضغط الدم ، خاصة في المراحل المبكرة من حدوث ارتفاع ضغط الدم
يمكن للطبيب تقديم المشورة بشأن أكثر الطرق فعالية للتحكم في ضغط الدم.

Leave A Reply

Your email address will not be published.