لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

علاج التهاب المفاصل الروماتويدي

0

التهاب المفاصل الروماتويدي (RA) هو مرض مناعي ذاتي مزمن وتقدمي ومعطل ويسبب التهابًا وتورمًا وألمًا في المفاصل وحولها ويمكن أن يؤثر على أعضاء الجسم الأخرى.

يؤثر التهاب المفاصل الروماتويدي عادةً على اليدين والقدمين أولاً ولكن يمكن أن يحدث في أي مفصل وعادة ما يصيب نفس المفاصل على جانبي الجسم.

تشمل الأعراض الشائعة تيبس المفاصل خاصة عند الاستيقاظ في الصباح أو بعد الجلوس لفترة من الوقت

علاج التهاب المفاصل الروماتويدي

يهدف علاج التهاب المفاصل الروماتويدي لمنع التوهجات وتقليل التهاب المفاصل وتخفيف الألم

إذا تم تشخيص إصابة الشخص بالتهاب المفاصل الروماتويدي فيجوز للطبيب إحالته إلى أخصائي معروف باسم أخصائي الروماتيزم والذي سيقدم المشورة بشأن خيارات العلاج.

يهدف علاج التهاب المفاصل الروماتويدي إلى:

  • منع التوهجات وتقليل شدتها في حالة حدوثها
  • تقليل التهاب المفاصل
  • تخفيف الألم
  • تقليل أي فقدان للوظيفة الحركية بسبب الألم أو تلف المفاصل أو التشوه
  • يبطئ أو يمنع تلف المفاصل

تشمل الخيارات الأدوية والعلاج الطبيعي والعلاج المهني والاستشارة والجراحة.

أدوية للتحكم في الأعراض

يمكن أن تساعد بعض الأدوية في تخفيف الأعراض وإبطاء تقدم المرض.

  • الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs) : متاحة بدون وصفة طبية من الصيدليات وتشمل الأمثلة أدفيل وموترين وأليف ويمكن أن يؤدي الاستخدام طويل الأمد والجرعات العالية إلى آثار جانبية مثل الكدمات وقرحة المعدة وارتفاع ضغط الدم ومشاكل الكلى والكبد.

تقلل الستيرويدات القشرية من الألم والالتهابات وقد تساعد في إبطاء تلف المفاصل لكنها لا تستطيع علاج التهاب المفاصل الروماتويدي وإذا لم تعمل مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية فقد يحقن الطبيب الستيرويد في المفصل

يمكن أن تساعد الكورتيكوستيرويدات في علاج الأعراض الحادة أو النوبات قصيرة المدى واستخدام هذه الأدوية على المدى الطويل من الكورتيزون يمكن أن يكون لها آثار جانبية خطيرة مثل إعتام عدسة العين ، هشاشة العظام ،داء السكري والسمنة ولهذا السبب سيحد الطبيب من عدد المرات التي يمكن أن يتلقى فيها الشخص هذه الحقن.

الأدوية المضادة للروماتيزم المعدلة للمرض (DMARDs)

تؤثر الأدوية المُعدلة لسير المرض على كيفية عمل الجهاز المناعي ويمكن أن تبطئ تقدم التهاب المفاصل الروماتويدي وتمنع التلف الدائم للمفاصل والأنسجة الأخرى عن طريق التدخل في نظام المناعة المفرط النشاط وعادة ما يأخذ الشخص DMARD مدى الحياة.

تكون هذه الأنواع من الأدوية أكثر فاعلية إذا استخدمها الشخص في المراحل المبكرة من التهاب المفاصل الروماتويدي ولكن قد يستغرق الأمر ما يصل إلى 6 أشهر للحصول على الفوائد الكاملة وقد يضطر بعض الأشخاص إلى تجربة أنواع مختلفة من DMARDs قبل العثور على أنسبهم.

يمكن أن تشمل الآثار الجانبية تلف الكبد والاضطرابات المتعلقة بالمناعة وزيادة خطر الإصابة بالعدوى.

ويمكن أن تشمل الآثار الجانبية الأخرى:

  • تساقط شعر
  • قرحة الفم
  • الغثيان واضطراب المعدة والبراز الرخو
  • تعداد الدم غير الطبيعي

العلاجات البيولوجية

العلاجات البيولوجية مثل مثبطات عامل نخر الورم ألفا (TNF-alpha) تغير أيضًا طريقة عمل الجهاز المناعي عندما يواجه جسم الإنسان عدوى أو تهديدًا آخر فإنه ينتج مادة TNF-alpha وهي مادة التهابية وتعمل مثبطات TNF-alpha على تثبيط هذه المادة وتساعد على منع الالتهاب.

يمكن لمثبطات عامل نخر الورم ألفا أن تقلل الألم وتيبس الصباح وتورم المفاصل أو ضعفها وعادة ما يلاحظ الناس تحسنًا بعد أسبوعين من بدء العلاج.

الآثار الجانبية المحتملة تشمل:

  • الذئبة
  • فشل القلب الاحتقاني
  • أمراض إزالة الميالين حيث يتآكل غمد الميالين الذي يحمي الألياف العصبية عادة
  • سرطان الغدد الليمفاوية
  • ردود فعل الجلد

العلاج المهني أو الطبيعي

يمكن للمعالج المهني أن يساعد الشخص على تعلم طرق جديدة وفعالة للقيام بالمهام اليومية وهذا يمكن أن يقلل من الضغط على المفاصل المؤلمة على سبيل المثال قد يتعلم الشخص المصاب بألم في الأصابع استخدام أداة تم تصميمها خصيصًا للإمساك.

يمكن للمعالج الفيزيائي تقديم المشورة بشأن استخدام الأجهزة المساعدة مثل العصا ويمكن أن يساعد الفرد على تطوير خطة تمرين مناسبة.

الجراحة

في بعض الحالات قد يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية من أجل:

  • إصلاح المفاصل التالفة
  • تصحيح التشوهات
  • تقليل الألم

العلاجات المنزلية لالتهاب المفاصل الروماتويدي

هناك عدد من الاستراتيجيات التي يمكن أن تساعد الشخص على إدارة التهاب المفاصل الروماتويدي والأمثله تشمل:

  • الراحة خاصة أثناء النوبة الجلدية
  • التمارين منخفضة التأثير مثل السباحة لتعزيز الصحة العامة والحركة وتقوية العضلات حول المفصل
  • نظام غذائي متوازن مع الكثير من الفواكه والخضروات الطازجة
  • إدارة الوزن حيث يمكن أن يمنع ذلك الضغط الإضافي على المفاصل
  • التأمل أو التخيل الموجه أو التنفس العميق أو إرخاء العضلات لتخفيف التوتر

يمكن أن يساعد أخصائي الرعاية الصحية الشخص في وضع خطة تتضمن نصائح غذائية واقتراحات للتمارين الرياضية ونصائح أخرى.

العلاجات التكميلية لالتهاب المفاصل الروماتويدي

يستخدم بعض الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي ما يلي ولكن هناك القليل من الأدلة العلمية لتأكيد عملهم:

الوقاية من التهاب المفاصل الروماتويدي

لا توجد حاليًا طريقة محددة للوقاية من التهاب المفاصل الروماتويدي ولكن تشمل ممارسات نمط الحياة التي قد تساعد في الوقاية:

  • الإقلاع عن التدخين
  • اتباع ممارسات النظافة الجيدة لتقليل مخاطر العدوى بما في ذلك نظافة الأسنان الجيدة لتجنب أمراض اللثة
  • اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات الطازجة التي تحتوي على مضادات الأكسدة

في الوقت الحالي يعد التدخين هو العامل الوحيد في نمط الحياة الذي يبدو أن له صلة قوية بمرض التهاب المفاصل الروماتويدي.

الختام

التهاب المفاصل الروماتويدي هو حالة مؤلمة ومزمنة يمكن أن تسبب تلفًا في المفاصل وتجعل من الصعب على الشخص القيام بمهامه اليومية ويمكن أن يؤثر على المفاصل ولكنه يؤدي أيضًا إلى التهاب في جميع أنحاء الجسم.

يجب على أي شخص يعاني من ألم غير رضحي وتورم في مفصلين أو أكثر أن يرى الطبيب لأن العلاج المبكر يمكن أن يقلل من خطر حدوث مشاكل طويلة الأمد.

Leave A Reply

Your email address will not be published.