لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

دليلك لأمراض الحساسية عند الأطفال

0

تعتبر السنوات الثلاث الأولى من حياة طفلك هي الأهم لأن هذه السنوات الثلاث الأولى هي التي تشكل الشخص الذي سيصبح عليه الطفل من حيث الصحة والنمو والتطور العصبي.
بينما سيؤثر الطعام والمشروبات وحتى كيفية تفاعلك مع طفلك الصغير على نموه وتطوره ومن المهم أيضًا التفكير في الهواء الذي يتنفسه حيث تعتبر جودة الهواء عاملاً حيوياً للغاية في السنوات الأولى لطفلك وللأسف نسبة كبيرة من الأطفال يتنفسون هواء غير نقي.
في حين أن هناك الكثير الذي يمكنك القيام به حيال الهواء الذي يتنفسه الطفل فهناك شيء يمكنك القيام به للتأثير على جودة الهواء داخل منزلك من خلال التفكير في استخدام جهاز تنقية الهواء داخل المنزل.
يمكن أن تضر جودة الهواء السيئة برئتي الطفل وتؤثر على نمو الدماغ وتطوره كما أن الهواء الذي يتنفسه الطفل يمكن أن يؤدي إلى الحساسية وحالات مثل الربو.
إليك بعض المعلومات الإضافية حول الحساسية عند الأطفال – وكيف يمكنك المساعدة في تجنبها:

ما هي الحساسية؟

ببساطة وجود حساسية يعني أن جهاز المناعة في الجسم يتفاعل مع مواد في البيئة غير ضارة فالحساسية هي عبارة عن تفاعلات غير مألوفة لجسم دون آخر تجاه مواد معينة
الحساسية شائعة بشكل لا يصدق، أكثر من 25٪ من الناس يعانون من الحساسية في مرحلة ما من حياتهم والأطفال هم الأكثر عرضة لها بشكل خاص.

الرضاعة الطبيعية تخفض الحساسية

أثيتت الأبحاث والدراسات على أن الرضاعة الطبيعية مفيدة للطفل وتنصح الدراسات بأن الرضاعة من الأم لا بد وأن تكون خلال الأربعة أشهر الأولى من عمر الطفل الرضيع على الأقل حيث أن ذلك يقلل من حدوث حساسية للطفل لاحقاً وسبب رئيسي في تقوية جهاز مناعة الطفل.

كما تنصح التقارير الطبية بأن بداية إعطاء الطفل غذاء عاديا يجب أن يتواصل مع الإرضاع وليس أن يكون بعد فطم الطفل، تلك النصائح تقلل من احتمال إصابة الطفل بالحساسية خلال عمره وتشير الدراسات إلى أن هذا النظام يقلل من احتمال إصابة الطفل بالداء الزلاقي (حساسية القمح)

كما تشير الدراسات الطبية أن للسمك في تغذية الطفل مفعول جيد في هذا السبيل فأكل الأسماك جيد للأم أثناء الرضاعة، وكلما تنوع غذاء الطفل خلال 12 شهر الأولى من عمره فهو يكون محصنا ضد الإصابة بمرض الربو أو حساسية الأنف.

إذا لم تستطع الأم رضاعة الطفل فيمكنها شراء لبن اصطناعي معالج بطريقة خاصة تعمل على تفتيت البروتين وتجعله سهلا للهضم ويمكن شراء هذا الحليب الاصطناعي المعالج من الصيدليات.

ما الذي يسبب الحساسية عند الأطفال؟

جميع أنواع الحساسية تسببها المواد المسببة للحساسية حيث يعتبر الطعام من مسببات الحساسية الشائعة – خاصة المكسرات والمحار والبيض والحليب – وكذلك لدغات الحشرات ولسعاتها ولكن هناك أيضًا مجموعة من مسببات الحساسية المحمولة في الهواء مثل عث الغبار وحبوب اللقاح وجزيئات العفن ووبر الحيوانات (أجزاء صغيرة من الشعر والجلد)، يمكن أن تسبب مسببات الحساسية ردود فعل تحسسية لدى بعض الأشخاص – بدءًا من العطس والسعال وسيلان الأنف وحتى صدمة الحساسية (التي تتطلب عناية طبية فورية)
في حين أنه يمكنك بذل قصارى جهدك لتجنب المواد المسببة للحساسية التي تنقلها الحشرات إلا أنه من الصعب تجنب المواد المسببة للحساسية الهوائية – لأنها ليست شيئًا يمكنك رؤيته.

ما هي حمى القش وهل هي الحساسية الأكثر شيوعًا؟

حمى القش هي بالتأكيد واحدة من أكثر أنواع الحساسية شيوعًا وهو ناتج عن حبوب لقاح العشب والأشجار في الهواء يسبب مجموعة متنوعة من الأعراض بما في ذلك العطس والسعال وحكة العين والصداع وأوجاع الأذن ويمكن علاجه بقطرات أو أقراص أو بخاخات أنف من مضادات الهيستامين.
لكن بالطبع ، الوقاية هي أفضل خطوة يمكنك اتخاذها حيث يمكن أن يساعد جهاز تنقية الهواء في منزلك طفلك على تجنب حمى القش عن طريق إزالة جزيئات حبوب اللقاح الدقيقة من الهواء قبل أن تؤثر على طفلك الصغير.

هل الربو حساسية؟

لا يُعرف سبب الربو بالضبط لذلك لا يُصنف على أنه حساسية لكن من الواضح أن بعض أنواع الحساسية – مثل حبوب اللقاح وعث الغبار – يمكن أن تثيره، إنها حالة مزعجة تسبب ضيق التنفس والصفير والسعال ويمكن أن يصيب أي شخص ، لكن الأطفال الخدج (المولودين قبل 37 أسبوعًا) وأولئك الذين يعانون من انخفاض الوزن عند الولادة هم أكثر عرضة للخطر.
إذا كنت تعتقد أن طفلك قد يكون مصابًا بالربو فعليك مراجعة طبيبك الذي سيتحقق من الحالة ويمكن أن يعطيك جهاز استنشاق خاص بالأطفال للمساعدة في تخفيف الأعراض.
ولكن هناك أيضًا أشياء يمكنك القيام بها للمساعدة – مثل استخدام جهاز تنقية الهواء لتنظيف الهواء في غرفة نوم طفلك الصغير وحول المنزل وبالتالي إزالة الجزيئات الخطيرة في الهواء التي يمكن أن تؤدي إلى نوبة الربو.

 

إقرأ أيضاً : نوبات الحُمَّى عند الرضع والأطفال

Leave A Reply

Your email address will not be published.