لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

الشلل الدماغي – الأسباب والأعراض

0

المخ هو الجزء العلوي من دماغ الإنسان ويستخدم مصطلح الشلل الدماغي لوصف مجموعة من الحالات العصبية التي تؤثر على الحركة وهو الشكل الأكثر شيوعًا لإعاقة الطفولة.

بسبب الشلل الدماغي تلف أجزاء معينة من الدماغ  ويمكن أن تتأثر الحركات الإرادية أو اللاإرادية أو كليهما وتجعل هذه الحالة من الصعب تحريك أجزاء معينة من الجسم وهناك درجات عديدة من الشدة.

الشلل الدماغي ليس معديًا فهو لا يؤثر بالضرورة على الذكاء أو القدرة المعرفية وهو ليس تقدميًا ، لذلك لا يزداد سوءًا مع تقدم العمر ويجد بعض الناس أن الأعراض تتحسن بمرور الوقت.

أسباب الشلل الدماغي

يحدث التحكم في العضلات في جزء من الدماغ يسمى المخ والمخ هو الجزء العلوي من الدماغ ويمكن أن يؤدي تلف المخ قبل أو أثناء أو في غضون 5 سنوات من الولادة إلى الإصابة بالشلل الدماغي.

الدماغ مسؤول أيضًا عن الذاكرة والقدرة على التعلم ومهارات الاتصال وهذا هو السبب في أن بعض الأشخاص المصابين بالشلل الدماغي يعانون من مشاكل في التواصل والتعلم ويمكن أن يؤثر تلف المخ في بعض الأحيان على الرؤية والسمع.

يُحرم بعض الأطفال حديثي الولادة من الأكسجين أثناء المخاض والولادة.

في الماضي كان يُعتقد أن نقص الأكسجين أثناء الولادة أدى إلى تلف الدماغ ولكن خلال الثمانينيات أظهرت الأبحاث أن أقل من حالة واحدة من كل 10 حالات من الشلل الدماغي تنجم عن الحرمان من الأكسجين أثناء الولادة.

في أغلب الأحيان يحدث الضرر قبل الولادة وربما خلال الأشهر الستة الأولى من الحمل.

1 – تلين ابيضاض الدم حول البطينات (PVL)

هو نوع من الضرر الذي يؤثر على المادة البيضاء في الدماغ بسبب نقص الأكسجين في الرحم.

قد يحدث إذا كانت الأم مصابة بعدوى أثناء الحمل مثل الحصبة الألمانية أو انخفاض ضغط الدم أو الولادة المبكرة أو إذا كانت تستخدم عقارًا غير قانوني.

2 – تطور غير طبيعي للدماغ

يمكن أن يؤثر اضطراب نمو الدماغ على طريقة تواصل الدماغ مع عضلات الجسم ووظائفه الأخرى.

خلال الأشهر الستة الأولى من الحمل يكون دماغ الجنين ضعيفًا بشكل خاص.

يمكن أن ينجم الضرر عن طفرات في الجينات المسؤولة عن نمو الدماغ وبعض أنواع العدوى مثل داء المقوسات وعدوى الطفيليات والهربس والفيروسات الشبيهة بالهربس وصدمات الرأس.

3 – نزيف داخل الجمجمة

في بعض الأحيان يحدث النزيف داخل الدماغ عندما يصاب الجنين بسكتة دماغية .

يمكن أن يوقف النزيف في الدماغ إمداد الدم إلى أنسجة المخ الحيوية ويمكن أن يتلف هذا النسيج أو يموت ويمكن للدم الهارب أن يتجلط ويتلف الأنسجة المحيطة.

يمكن أن تتسبب عدة عوامل في حدوث سكتة دماغية للجنين أثناء الحمل:

  • جلطة دموية في المشيمة تمنع تدفق الدم
  • اضطراب تخثر في الجنين
  • انقطاع تدفق الدم الشرياني إلى دماغ الجنين
  • تسمم الحمل غير المعالج في الأم
  • التهاب المشيمة
  • عدوى التهاب الحوض عند الأم

أثناء الولادة تزداد المخاطر من خلال العوامل التالية:

  • ولادة قيصرية طارئة
  • تطول المرحلة الثانية من المخاض
  • يستخدم الاستخراج بالشفط أثناء الولادة
  • تشوهات قلب الجنين أو حديثي الولادة
  • تشوهات الحبل السري

أي شيء يزيد من خطر الولادة المبكرة أو انخفاض الوزن عند الولادة يزيد أيضًا من خطر الإصابة بالشلل الدماغي.

تتضمن العوامل التي قد تساهم في زيادة خطر الإصابة بالشلل الدماغي ما يلي:

  • المشيمة التالفة
  • الالتهابات المنقولة جنسيا (STIs)
  • استهلاك الكحول أو العقاقير المحظورة أو المواد السامة أثناء الحمل
  • سوء التغذية أثناء الحمل
  • تشوه عشوائي لدماغ الجنين
  • حوض صغير في الأم
  • الولادة المقعدية

4 – تلف المخ بعد الولادة

تحدث نسبة صغيرة من الحالات بسبب الضرر بعد الولادة ويمكن أن يحدث هذا بسبب عدوى مثل التهاب السحايا أو إصابة في الرأس أو حادث غرق أو تسمم.

عندما يحدث الضرر سوف يحدث ذلك بعد الولادة بوقت قصير ومع تقدم العمر يصبح دماغ الإنسان أكثر مرونة وقدرة على تحمل المزيد من الضرر.

أعراض الشلل الدماغي

يؤثر الشلل الدماغي على العضلات.

قد يعاني الرضيع المصاب بالشلل الدماغي من مشاكل عضلية وحركة بما في ذلك ضعف العضلات

يمكن أن تشمل أعراض الشلل الدماغي:

  • ضعف التنسيق والتوازن المعروف باسم الرنح
  • حركات متلوية بطيئة لا إرادية
  • تصلب العضلات التي تنقبض بشكل غير طبيعي والمعروفة باسم الشلل التشنجي
  • الزحف بطريقة غير عادية
  • الاستلقاء في أوضاع محرجة
  • تفضيل جانب واحد من الجسم على الجانب الآخر
  • نطاق محدود من الحركة

تشمل العلامات والأعراض الأخرى ما يلي:

  • التأخر في إنجاز المعالم التنموية مثل الزحف أو المشي أو التحدث
  • مشاكل السمع والبصر
  • مشاكل في السيطرة على حركات المثانة والأمعاء
  • سيلان اللعاب ومشاكل الرضاعة والامتصاص والبلع

تبدأ الأعراض عادةً في الظهور خلال السنوات الثلاث الأولى من الحياة.

أنواع الشلل الدماغي

هناك أربعة أنواع من الشلل الدماغي: التشنجي ، والكنعي – الحركي ، والرنح ، ونقص التوتر.

1 – الشلل الدماغي التشنجي

هناك ثلاثة أنواع مختلفة من الشلل الدماغي التشنجي.

  • الشلل النصفي التشنجي في جانب واحد من الجسم: عادة ما يعاني الطفل المصاب بالشلل النصفي التشنجي من التشنج أو تصلب العضلات في جانب واحد من الجسم.
  • الشلل النصفي التشنجي في الأطراف السفلية : تتأثر الأطراف السفلية والجزء العلوي من الجسم ليس به تشنج أو يعاني من القليل فقط وتصبح عضلات الساق والورك مشدودة وتتقاطع الأرجل عند الركبتين مما يجعل المشي أكثر صعوبة
  • الشلل الرباعي التشنجي : تتأثر الساقين والذراعين والجسم هذا هو أشد أشكال الشلل الدماغي التشنجي وقد ينطوي على قصور معرفي.

2 – الشلل الدماغي الكُنْعِيّ أو الحركي

يُعرف أيضًا باسم الشلل الدماغي الخلقي الحركي وهو ثاني أكثر أنواع الشلل الدماغي شيوعًا وعادة ما يكون الذكاء طبيعيًا لكن مشاكل العضلات تؤثر على الجسم كله ويتسبب ضعف العضلات أو شدها في حركات الجسم العشوائية وغير المنضبطة.

سيواجه الطفل مشاكل في المشي والجلوس والحفاظ على الوضعية والتحدث بوضوح لأن اللسان والحبال الصوتية يصعب السيطرة عليها ويسيل لعاب بعض الأطفال إذا كان لديهم مشاكل في التحكم في عضلات الوجه.

3 – شلل دماغي رنح

التوازن والتنسيق هما الأكثر تأثراً وستكون المهام التي تحتاج إلى مهارات حركية دقيقة صعبة مثل ربط أربطة الحذاء وزر القمصان والقص بالمقص.

قد تؤدي صعوبات التوازن إلى تباعد في أقدام الطفل أثنلء المشي ويتمتع معظم الأطفال المصابين بالشلل الدماغي الرنح بذكاء طبيعي ومهارات تواصل جيدة ولكن قد يعاني البعض من اضطراب الكلام.

4 – الشلل الدماغي منخفض التوتر

ينتج الشلل الدماغي منخفض التوتر عن إصابة في المخيخ.

تظهر مشاكل العضلات في وقت سابق وسيكون رأس وجسم الرضيع مرنين “مثل دمية.” وتوجد مقاومة بسيطة فقط عندما يحاول شخص بالغ تحريك أطراف الرضيع وقد يستريح الرضيع مع تمديد مرفقيه وركبتيه بشكل فضفاض بدلاً من ثنيهما، وأيضًا قد يكون هناك صعوبات في التنفس.

علاج الشلل الدماغي

يهدف علاج الشلل الدماغي إلى المساعدة في إدارة الأعراض وزيادة الاستقلال والاعتماد على النفس

لا يوجد علاج للشلل الدماغي لكن العلاج يمكن أن يساعد في إدارة الأعراض وزيادة الاستقلال.

عندما يتم تشخيص إصابة الطفل بالشلل الدماغي سيساعد فريق من المهنيين الصحيين في تلبية احتياجاتهم وقد يشمل الفريق طبيب أطفال ومعالجًا للنطق وأخصائيًا نفسيًا تربويًا

خطة الرعاية الفردية سوف تلبي احتياجات الطفل والأسرة ومع تقدم الطفل في السن ستتم مراجعة الخطة باستمرار.

العلاج يعتمد كليا على الاحتياجات الفردية والهدف هو مساعدة الطفل على تحقيق أكبر قدر ممكن من الاستقلال.

الوقاية من الشلل الدماغي

في معظم الأوقات لا يمكن منع الإصابة بالشلل الدماغي ولكن يمكن لبعض الإجراءات أن تقلل من المخاطر.

يجب على المرأة التي تخطط للحمل التأكد من أن جميع التطعيمات الخاصة بها حديثة.

أثناء الحمل من المهم:

  • حضور جميع مواعيد ما قبل الولادة
  • تجنب التبغ والمخدرات
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام حسب نصيحة الطبيب
  • الأكل بشكل صحي

الشلل الدماغي عند الأطفال

غالبًا ما تحدث الحالة قبل ولادة الطفل ويمكن أن تؤثر على نمو قوة العضلات والحركة والإدراك الحسي مع نمو الطفل وعادةً ما تحدث معالم الطفولة الطبيعية مثل المشي أو التحدث لأول مرة في وقت لاحق عند الأطفال المصابين بالشلل الدماغي.

الشلل الدماغي عند البالغين

نظرًا لأن الشلل الدماغي غير تقدمي فلن يتفاقم مع تقدم العمر ومع ذلك فمن المرجح أن يمثل بعض الصعوبات وتنقسم هذه الصعوبات عمومًا إلى فئتين: حركية وفكرية.

تشمل التحديات الأكثر شيوعًا للأفراد المصابين بالشلل الدماغي مع تقدمهم في العمر ما يلي:

  • المشي: لأن الشلل الدماغي يؤثر على الحركة والمرونة يمكن أن تتفاقم التشوهات العضلية الهيكلية مع تقدم العمر وقد يستلزم ذلك استخدام الوسائل المساعدة على الحركة مثل العصا أو الكرسي المتحرك.
  • مشاكل البلع: المعروفة باسم عسر البلع وتحدث بشكل عام بسبب تلف الأعصاب في الرقبة أو الرأس ويمكن أن تشمل الأعراض السعال بعد الأكل أو الشرب والالتهاب الرئوي وفقدان الوزن وسوء التغذية
  • الشيخوخة المبكرة: بعض علامات الشيخوخة يمكن أن تظهر مبكرًا نظرًا لأن الحالة تضع ضغطًا إضافيًا على الجسم ويمكن أن يكون هناك ألم متزايد عند صعود الدرج وهناك أيضًا خطر متزايد من مشاكل الأسنان والسقوط وتيبس العضلات.
  • متلازمة ما بعد الضعف: يحدث هذا بسبب زيادة الطاقة التي تتطلبها الحركة وتشمل الأعراض الضعف والألم المتزايد وإصابات الإجهاد المتكررة والإرهاق
  • حالات الصحة العقلية: بسبب الإجهاد الاجتماعي أو التنمر أو المضايقة يكون الأفراد المصابون بالشلل الدماغي أكثر عرضة للخجل في المواقف الاجتماعية والإصابة بالاكتئاب أو اضطرابات القلق .

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.