لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

التهاب المهبل الضموري – الأعراض والأسباب وطرق الوقاية

0

التهاب المهبل الضموري هو اضطراب مهبلي يحدث عادة بعد انقطاع الطمث عندما تنخفض مستويات هرمون الاستروجين يمكن أن تصبح جدران المهبل رقيقة وجافة وملتهبة وقد يكون هذا غير مريح، وقد يحدث أيضًا بسبب العلاج بالأدوية المضادة للإستروجين

ما بين 10 و 40 في المائة من النساء يعانين من أعراض التهاب المهبل الضموري بعد انقطاع الطمث

قد لا يفعل الآخرون ذلك لأنهم يستخدمون العلاج المنزلي أو لأنهم يشعرون بالحرج بسبب الطبيعة الحساسة للحالة.

يشير التهاب المهبل الضموري إلى جفاف المهبل.

أهم أعراض ضمور المهبل تشمل الجماع المؤلم وزيادة التهابات المسالك البولية (UTIs).

قد تخفف العلاجات الموضعية والعلاج بالهرمونات البديلة (HRT) الأعراض.

أعراض التهاب المهبل الضموري

جفاف المهبل أحد أعراض التهاب المهبل الضموري

فيما يلي المؤشرات الرئيسية لالتهاب المهبل الضموري:

  • جفاف المهبل
  • ألم أثناء الجماع أو عسر الجماع
  • إفرازات مهبلية رقيقة مائية صفراء أو رمادية
  • شحوب وترقق الشفرين والمهبل
  • تهيج عند ارتداء ملابس معينة مثل الجينز الضيق
  • المزيد من التهابات المسالك البولية المتكررة (UTIs)

تظهر الأعراض أيضًا في عملية التبول وتشمل هذه:

  • تبول مؤلم
  • دم في البول
  • زيادة وتيرة التبول
  • سلس البول
  • زيادة احتمالية حدوث الالتهابات

أسباب التهاب المهبل الضموري

السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب ضمور المهبل هو انخفاض هرمون الاستروجين بعد انقطاع الطمث ويمكن أن يحدث أيضًا بعد الولادة ويمكن أن يحدث عند استخدام الأدوية المضادة للإستروجين لعلاج حالات أخرى.

ينتج المبيضان هرمون الاستروجين حتى تصاب المرأة بانقطاع الطمث وقبل انقطاع الطمث يساعد الإستروجين الموجود في مجرى دم المرأة على حماية جلد المهبل ويحفز الإفرازات المهبلية.

عندما يتوقف المبيضان عن إنتاج الإستروجين بعد انقطاع الطمث تصبح جدران المهبل رقيقة وتنخفض الإفرازات المهبلية ويمكن أن تحدث تغييرات مماثلة للمرأة بعد الولادة ولكن هذه التغييرات مؤقتة وأقل حدة.

يمكن استخدام الأدوية أو الهرمونات كجزء من علاج سرطان الثدي، بطانة الرحم، الأورام الليفية، أو العقم لتقليل مستويات هرمون الاستروجين ويمكن أن يؤدي هذا الانخفاض إلى التهاب المهبل الضموري.

تشمل الأسباب الأخرى ما يلي:

  • علاج منطقة الحوض
  • مرض السكري غير المنضبط
  • العلاج الكيميائي
  • إجهاد شديد
  • كآبة
  • تمارين رياضية صارمة

قد يحدث التهاب المهبل الضموري عند النساء الأصغر سنًا اللاتي خضعن لعملية جراحية لإزالة المبايض وتصاب بعض النساء بهذه الحالة في الأوقات التي تكون فيها مستويات هرمون الاستروجين منخفضة بشكل طبيعي مثل أثناء الرضاعة الطبيعية.

المواد الأخرى التي يمكن أن تسبب تهيجًا إضافيًا للمهبل هي الصابون أو منظفات الغسيل أو المستحضرات أو العطور أو الدش المهبلي.

قد يؤدي التدخين والسدادات القطنية وعدوى الخميرة والواقي الذكري أيضًا إلى جفاف المهبل أو تفاقمه.

تشخيص ضمور المهبل

سيجري الطبيب فحصًا ويسأل عن التاريخ الطبي وقد يسأل عن استخدام العوامل التي يمكن أن تهيج المنطقة وتسبب أو تؤدي إلى تفاقم الأعراض مثل الصابون أو العطور.

يتم أيضًا أخذ درجة الحموضة في منطقة المهبل حيث أن درجة حموضة4.6 أو أعلى يشير إلى التهاب المهبل الضموري والرقم الهيدروجيني الطبيعي لهذه المنطقة هو 4.5 أو أقل.

قد يطلب الطبيب أيضًا فحصًا للعدوى خاصة في حالات الإفرازات أو النزيف ويمكن إجراء اختبار السكري لاستبعاد مرض السكري.

تشمل أمثلة الالتهابات التي قد تظهر أيضًا داء المبيضات والتهاب بطانة الرحم والتهاب المهبل الجرثومي ويمكن أن يجعل التهاب ضمور المهبل المنطقة أكثر عرضة للإصابة بالعدوى

من المحتمل أن يسبب الفحص المهبلي إزعاجًا أو ألمًا لدى المريضة المصابة بالتهاب المهبل الضموري.

علاج التهاب المهبل الضموري

  • المرطب المهبلي القابل للذوبان في الماء قد يساعد على توفير الراحة أثناء الجماع في الحالات الخفيفة.
  • العلاج بالهرمونات البديلة (HRT) : كجهاز لوحي أو جل أو رقعة أو غرسة يمكن أن يزود الجسم كله بالإستروجين.

يمكن استخدام الأقراص المهبلية والكريمات والخواتم والفرازات داخليًا لتركيز إمداد الإستروجين بمنطقة المهبل.

التمرين المنتظم مهم لأنه يحافظ على تدفق الدم وزيادة الدورة التناسلية ويمكن أن تكون تجربة النظام الغذائي فعالة أيضًا

الوقاية من التهاب المهبل الضموري

يمكن أن يكون استخدام الإستروجين المهبلي قبل أن تصبح الحالة شديدة وسيلة لحماية المهبل.

قد يساعد النشاط الجنسي المنتظم في الوقاية من التهاب المهبل الضموري ويمكن أن يؤدي استخدام المزلقات المهبلية القابلة للذوبان في الماء إلى تهدئة الحالات الخفيفة أثناء الجماع.

طالما أن المهبل يحتوي على مستويات كافية من هرمون الاستروجين يمكن أن يظهر النشاط الجنسي أيضًا فوائد لكل من مرونة المنطقة وتبلغ النساء الناشطات جنسياً عن أعراض أقل من التهاب المهبل الضموري مقارنة بالنساء اللواتي لا يمارسن الجماع بانتظام.

Leave A Reply

Your email address will not be published.