لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

التهاب المهبل الجرثومي: الأعراض والأسباب ونصائح وقائية

0

يعد التهاب المهبل الجرثومي المعروف أيضًا باسم الجراثيم المهبلية هو السبب الأكثر شيوعًا للعدوى المهبلية لدى النساء في سن الإنجاب.

والتهاب المهبل الجرثومي هو التهاب مهبلي ناجم  بسبب فرط نمو البكتيريا الموجودة بشكل طبيعي في المهبل مما يؤدي للإخلال بالتوازن الطبيعي

يزيد التهاب المهبل الجرثومي (BV) أيضًا من خطر الإصابة بعدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي

التهاب المهبل الجرثومي (BV) هو أكثر أنواع العدوى المهبلية شيوعًا بين النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15 و 44 عامًا.

تشمل أهم أعراض التهاب المهبل الجرثومي أو التهاب المهبل البكيتري الحكة وإفرازات رمادية مائيّة برائحة

يمكن أن يؤدي عدم علاج التهابات المهبل البكتيري إلى مضاعفات خطيرة والعلاج عادة بالمضادات الحيوية .

أعراض التهاب المهبل الجرثومي

التهاب المهبل الجرثومي هو السبب الأكثر شيوعًا للعدوى المهبلية لدى النساء

قد يكون التهاب المهبل البكتيري موجودًا بدون أعراض ولكن في حالة حدوث الأعراض فإنها تشمل إفرازات مهبلية وحرقان وحكة.

الإفرازات المهبلية قد تكون كالآتي :

  • افرازات مائية ورقيقة
  • افرازات رمادية أو بيضاء اللون
  • افرازات لها رائحة قوية وكريهة

والأعراض الأقل شيوعًا قد تشمل:

  • إحساس حارق أثناء التبول
  • حكة حول الجزء الخارجي من المهبل

ما بين 50 و 75 في المائة من النساء المصابات بالتهاب المهبل الجرثومي ليس لديهن أعراض ولا يعتبر التهاب المهبل الجرثومي وحده ضارًا ولكن يمكن أن تنشأ له عدة مضاعفات.

مضاعفات التهاب المهبل الجرثومي

تشمل المضاعفات التي تم ربطها بالتهاب المهبل البكتيري خطرًا أكبر لـ:

  • عدوى فيروس العوز المناعي البشري حيث يزيد التهاب المهبل البكتيري من قابلية الإصابة بالفيروس
  • الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي مثل فيروس الهربس البسيط والكلاميديا والسيلان ، وفيروس الورم الحليمي البشري

تشمل المضاعفات المحتملة لالتهاب المهبل الجرثومي BV أثناء الحمل ما يلي:

  • الولادة المبكرة
  • فقدان الحمل
  • فتح الكيس الأمنيوسي مبكرًا جدًا
  • التهاب بطانة الرحم بعد الولادة وهو تهيج أو التهاب في بطانة الرحم بعد الولادة
  • التهاب المشيمة والسلى وهو التهاب الأغشية المحيطة بالجنين والمعروف باسم المشيماء والسلى.

قد تقل احتمالية نجاح الإخصاب في المختبر (IVF) إذا كانت المرأة مصابة بالتهاب المهبل الجرثومي.

يزيد التهاب المهبل الجرثومي أيضًا من خطر الإصابة بمرض التهاب الحوض (PID) وهو عدوى والتهاب في الجزء العلوي من الجهاز التناسلي الأنثوي يمكن أن يكون له عواقب وخيمة بما في ذلك العقم.

أسباب التهاب المهبل الجرثومي

يحدث التهاب المهبل الجرثومي بسبب خلل في النباتات البكتيرية التي توجد بشكل طبيعي في المهبل

وهو يختلف عن داء المبيضات أو عدوى الخميرة أو داء المشعرات المهبلية (T. vaginalis)

دور البكتيريا

تحتوي جميع أجزاء الجسم على بكتيريا لكن بعضها مفيد والبعض الآخر ضار وعندما يكون هناك الكثير من البكتيريا الضارة يمكن أن تظهر المشاكل

يحتوي المهبل في الغالب على بكتيريا “جيدة” وبعض البكتيريا الضارة ويحدث التهاب المهبل البكتيري عندما تنمو البكتيريا الضارة بأعداد كبيرة

يجب أن يحتوي المهبل على بكتيريا تسمى العصيات اللبنية وتنتج هذه البكتيريا حمض اللاكتيك  ومما يجعل المهبل حمضيًا قليلاً وهذا يمنع البكتيريا الأخرى من النمو هناك.

قد تؤدي المستويات المنخفضة من العصيات اللبنية الموجودة في المهبل إلى جعل المهبل أقل حمضية وإذا لم يكن المهبل حامضيًا كما ينبغي فقد يعطي ذلك البكتيريا الأخرى فرصة للنمو والازدهار.

عوامل الخطر للإصابة بالتهاب المهبل الجرثومي

يمكن لأي امرأة أن تصاب بالتهاب المهبل الجرثومي لكن بعض السلوكيات أو الأنشطة يمكن أن تزيد من المخاطر.

وتشمل هذه:

  • استخدام الماء أو محلول طبي لتنظيف المهبل
  • الاستحمام بالسوائل المطهرة
  • استخدام حمامات الفقاعات المعطرة ومزيلات العرق المهبلية وبعض الصابون المعطر
  • التدخين
  • غسل الملابس الداخلية بالمنظفات القوية

علاج التهاب المهبل الجرثومي

غالبًا ما يتم التخلص من التهاب المهبل البكتيري دون علاج ولكن يجب على النساء المصابات بعلامات وأعراض طلب العلاج لتجنب المضاعفات.

قد لا تكون هناك حاجة للعلاج إذا لم تكن هناك أعراض وفي بعض الأحيان يمكن أن يظهر التهاب المهبل البكتيري ويختفي دون سبب واضح.

إذا كان هناك إفرازات مهبلية غير طبيعية فمن المهم مراجعة الطبيب في أسرع وقت ممكن ويمكن للطبيب تشخيص التهاب المهبل البكتيري واستبعاد العدوى الأخرى مثل السيلان أو داء الشعرة.

يمكن أن يؤدي عدم علاج التهاب المهبل البكتيري أيضًا إلى مضاعفات خاصة أثناء الحمل.

يوصي بعض الأطباء بإعطاء علاج التهاب المهبل البكتيري لجميع النساء اللواتي سيخضعن لاستئصال الرحم

دواء مضاد حيوي

المضادات الحيوية فعالة حتى 90 بالمائة من الحالات لكن التهاب المهبل الجرثومي غالبًا ما يعود مرة أخرى في غضون أسابيع قليلة.

  • الميترونيدازول هو المضاد الحيوي الأكثر شيوعًا لمرض التهاب المهبل البكتيري.
  • الكليندامايسين مضاد حيوي بديل ويمكن استخدامه إذا كان الميترونيدازول غير فعال أو إذا تكررت العدوى.
  • تينيدازولTinidazole هو مضاد حيوي آخر يستخدم أحيانًا لعلاج التهاب المهبل البكتيري إذا لم يعمل الميترونيدازول أو إذا تكرر التهاب المهبل البكتيري ويؤخذ عن طريق الفم كجرعة وحيدة

عادة ما تكون المضادات الحيوية عن طريق الفم فعالة ضد التهاب المهبل البكتيري.

الأعراض المتكررة

حوالي 30 في المائة من النساء اللائي تختفي أعراضهن ​​مع العلاج ستظهر لديهن أعراض التهاب المهبل الجرثومي في غضون 3 أشهر ، و 50 في المائة سيتكررن في غضون 6 أشهر.

يمكن علاج ذلك بدورة علاجية لمدة 7 أيام من ميترونيدازول أو كليندامايسين عن طريق الفم أو المهبل وإذا كان العلاج السابق عن طريق الفم فقد يعمل العلاج المهبلي بشكل أفضل في المرة الثانية وإذا كان العلاج الأول مهبليًا فيجب أن يكون علاج المتابعة عن طريق الفم.

العلاجات المنزلية لالتهاب المهبل الجرثومي

لم تتم الموافقة على أي دواء بدون وصفة طبية لعلاج التهاب المهبل البكتيري ولكن هناك أدلة غير مؤكدة على أن البروبيوتيك يمكن أن يساعد في علاج التهاب المهبل البكتيري.

أشارت أحد الدراسات المنشورة في يناير 2014 خلصت إلى التالي:

على الرغم من أن نتائج الدراسات المختلفة مثيرة للجدل إلا أن معظم الدراسات كانت لصالح البروبيوتيك في الوقاية من التهاب المهبل البكتيري أو علاجه ولم يتم الإبلاغ عن أي آثار ضارة ولذلك قد يكون من المفيد التوصية بالاستهلاك اليومي لمنتجات البروبيوتيك لتحسين الصحة العامة بين النساء “.

Leave A Reply

Your email address will not be published.