لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

التهاب اللوزتين عند الرضع والأطفال الصغار

0

اللوزتين هي جزء من الجهاز اللمفاوي وهي عبارة عن غدد صغيرة بيضاوية الشكل على جانبي الحلق تساعد على منع دخول العدوى إلى الجسم وتعتبر خط الدفاع الأول وحماية الجهاز التنفسي من الأمراض التي قد تدخل إلي الجسم عن طريق الفم أو الأنف.
الأسباب الأكثر شيوعًا لالتهاب اللوزتين هي الفيروسات التي تسبب نزلات البرد والإنفلونزا ولكن في بعض الحالات يتسبب التهاب اللوزتين في حدوث عدوى بكتيرية.
التهاب اللوزتين شائع لدي الأطفال ، وعلى الرغم من ندرة حدوثه قبل سن عامين إلا أنه يختفي في معظم الحالات بعد 3-4 أيام دون علاج، يمكن أن تكون بعض حالات التهاب اللوزتين أكثر حدة خاصة إذا كانت ناجمة عن البكتيريا وتحتاج إلى علاج من طبيب عام.

ما هي علامات وأعراض التهاب اللوزتين؟

تشمل الأعرض الأكثر شيوعاً لالتهاب اللوزتين ما يلي :
– التهاب الحلق مع صعوبة في البلع
– بحة في الصوت.
– التعرض للُحَّمى (حيث تصل درجة حرارة الطفل أعلى من 38 درجة مئوية)
– السعال بسبب تهيج الحلق.
– آلام الأذن
– سيلان اللعاب ورفض تناول الطعام.
في الحالات الأكثر شدة والتي ترتبط عادةً بعدوى بكتيرية قد يعاني الطفل المصاب بالتهاب اللوزتين من تورم الغدد في العنق وبقع بيضاء على اللوزتين ورائحة الفم الكريهة.
يجب عليك الاتصال بطبيبك إذا رأيت بقعًا بيضاء على لوزتي طفلك أو إذا كان حلقه مؤلمًا جدًا فإنه يمنعه من الأكل أو الشرب أو إذا استمرت أعراض التهاب اللوزتين بعد 4 أيام.

كيف يتم تشخيص التهاب اللوزتين؟

عادة ما يتم تشخيص التهاب اللوزتين من وصف أعراض الطفل والبحث عن لوزتين حمراء منتفخة في مؤخرة الحلق وفي بعض الأحيان يمكن إجراء اختبار مسحة من الجزء الخلفي من الحلق و / أو فحص الدم للتحقق من وجود عدوى بكتيرية ، ولكن هذا ليس مطلوبًا في العادة.
عادة يتم تشخيص التهاب اللوزتين عن طريق الفحص البصري وغالباً لا يحتاج الطبيب إلي إجراء فحوصات أخري بعد الفحص النظري
أيضاً يمكن فحص التهاب اللوزتين عن طريق الأنف والفم لأن العدوي المسببة للالتهاب قد تحدث عن طريق شبكة الأنف أو الأذن أو الحنجرة

كيف يتم علاج التهاب اللوزتين عند الرضع والأطفال الصغار؟

في معظم الحالات يحدث التهاب اللوزتين بسبب فيروس ولا يوجد علاج محدد ، لذلك يجب أن يأخذ مجراه حتى يشعر طفلك بالتحسن.
وللمساعدة في علاج أعراض التهاب اللوزتين يجب أن يحصل الطفل على قسط كافٍ وكبير من الراحة ويأكل ويشرب بشكل طبيعي قدر الإمكان ، حتى لو كان البلع مؤلمًا.
يمكن أن تساعد المشروبات الباردة في تهدئة حلق الطفل ، ويمكنك أيضًا استخدام دواء مسكن للألم يحتوي على الباراسيتامول أو الأيبوبروفين ، وفي نفس الوقت لا يجب إعطاء الأسبرين لأي طفل تحت سن 16 عامًا.

التهاب اللوزتين بسبب البكتيريا

تشمل العلامات التي تشير إلى أن التهاب اللوزتين لدى طفلك بسبب البكتيريا ، تشمل البقع البيضاء المليئة بالصديد على اللوزتين والغدد المنتفخة أو الرقيقة في الرقبة.
من غير المحتمل أيضًا أن يترافق التهاب اللوزتين الجرثومي مع السعال وفي حالة الاشتباه في وجود عدوى بكتيرية يمكن وصف دورة من المضادات الحيوية من قبل الطبيب المختص، سيتضمن هذا عادة إعطاء طفلك الدواء لمدة 10 أيام.
لن يتم علاج جميع حالات التهاب اللوزتين الجرثومي بالمضادات الحيوية إذا رأى طبيبك أنه من المحتمل أن يختفي من تلقاء نفسه وهذا لأن المضادات الحيوية يمكن أن يكون لها آثار جانبية مثل آلام المعدة أو الشعور بالغثيان ، ولأن الإفراط في استخدام المضادات الحيوية عندما لا تكون ضرورية يمكن أن يقلل من فرص نجاحها في علاج الأمراض في المستقبل.
إذا أصيب طفلك بالتهاب اللوزتين الحاد بشكل متكرر للغاية مما يجعل طفلك في حالة سيئة فقد يقترح طبيبك الإحالة إلى استشاري الأنف والأذن والحنجرة وفي عدد قليل من الحالات ، سيتم إجراء استئصال اللوزتين وهو إجراء طبي بسيط وغير معقد وسوف يتعافي الطفل سريعاً بعد إجراء عملية استئصال اللوزتين .

Leave A Reply

Your email address will not be published.