لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

الأورام الخبيثة – الأعراض والعلاج

0

الأورام الخبيثة هي أورام سرطانية تتطور في النسيج الضام مثل العضلات ويمكن أن تنمو في أي مكان في الجسم تقريبًا.

كشفت منظمة الصحة العالمية أن معدل الإصابة بسرطان الثدي تجاوز سرطان الرئة ليصبح أكثر أنواع الأورام الخبيثة شيوعا في العالم.

في هذه المقالة  نلقي نظرة على أسباب الأورام الخبيثة وعلاجها

ما هي الأورام الخبيثة؟

الأورام الخبيثة هي أورام سرطانية تتطور في النسيج الضام مثل العضلات ويمكن أن تنمو في أي مكان في الجسم تقريبًا.

ينمو الورم الخبيث من النسيج الضام الذي يربط الأعضاء والأنسجة معًا في جميع أنحاء الجسم.

يحتوي النسيج الضام على خلايا تسمى الخلايا الليفية التي توفر الدعم الهيكلي والحماية للأعضاء الحيوية ويمكن أن تؤدي الطفرات الجينية في الأرومات الليفية إلى نموها دون حسيب ولا رقيب وفي هذه المرحلة تصبح أورامًا خبيثة.

هذه الأورام لا تنتشر ومع ذلك يمكن أن تنمو بشكل كبير لدرجة أنها تتداخل مع وظائف الجسم الحيويةعلى سبيل المثال يمكنهم ضغط الرئتين أو الكبد أو الأمعاء أو الأعضاء الحيوية الأخرى ويمكنهم أيضًا الانتقال إلى الأنسجة والبنى القريبة.

قد يكون من الصعب إزالة الأورام السرطانية الخبيثة مما يعني أنها قد تكون مهددة للحياة.

أنواع الأورام الخبيثة

فيما يأتي أبرز أنواع الأورام الخبيثة:

  • كارسينوما (Carcinoma): تنشأ في الأنسجة الطلائية للخلايا وهي الأنسجة التي تغلف معظم أعضاء الجسم حيث ينشأ هذا النوع في المعدة، والبروستات، والبنكرياس، والرئة، والكبد.
  • ساركوما (Sarcoma): تنشأ في الأنسجة الضامة، وتنشأ في العظام والخلايا الدهنية والغضاريف والعضلات والأعصاب والأوعية الدموية.
  • لوكيميا (Leukemia): السرطان الذي ينشأ في نخاع العظم المنتج لخلايا الدم.
  • ليمفوما (Lymphoma): السرطان الذي ينشأ في أحد أجزاء الجهاز الليمفي مثل سرطان الغدد الليمفاوية.
  • ورم الخلايا الجنسية: غالبًا ما يظهر في خلايا أعضاء الجهاز التناسلي مثل: المبيض أو الخصية ولكنه قد ينشأ في الدماغ أو البطن أو الصدر.
  • الورم الأرومي (Blastoma): ينشا عند الأطفال في معظم الحالات وقد يظهر في الدماغ أو الأعصاب أو العين.

أعراض الأورام الخبيثة

اعتمادًا على موقعه في الجسم  قد لا تسبب خلايا الأورام الخبيثة أي أعراض.

أكثر أعراض الورم الخبيث شيوعًا هو كتلة صلبة نسبيًا والتي غالبًا ما تسبب ألمًا خفيفًا وتشمل الأعراض الأخرى:

  • نزيف في المستقيم وآلام شديدة في البطن عندما يضغط الورم الخيطي في البطن على الأمعاء.
  • ألم موضعي أو تصلب عندما يضغط الورم الخبيث على الأعصاب أو الأوعية الدموية أو العضو
  • العرج وصعوبات الحركة الأخرى
  • قلة النوم
  • القلق

نظرًا لوجود مجموعة واسعة من المواقع المحتملة للورم الخبيث فقد تختلف أعراضه بشكل كبير.

على الرغم من أن الأورام الخبيثة يمكن أن تنمو في معظم أجزاء الجسم فإنها تتطور عادةً في الكتفين أو الساقين أو الذراعين كما أنها تنمو بشكل شائع في أعضاء البطن وحولها مثل الأمعاء.

لهذا السبب غالبًا ما يصف الأطباء الأورام الخبيثة بأنها إما داخل البطن أو خارج البطن

تشخيص الأورام الخبيثة

يبدأ تشخيص الورم الخبيث عادةً بالموجات فوق الصوتية للنمو.

سيستخدم الطبيب أيضًا خزعة للتحقق من الخلايا السرطانية واستبعاد الأسباب المحتملة الأخرى للورم ولإجراء الخزعة سيقومون عمومًا بإزالة عدد قليل من الخلايا أو الورم بأكمله ثم يرسلون العينة إلى المختبر لتحليلها تحت المجهر.

بعد تأكيد التشخيص سيحتاج الطبيب إلى تقييم ما إذا كان الورم مرتبطًا بأعضاء مجاورة حيث ستحدد هذه المعلومات ما إذا كان بإمكان الجراح إزالة الورم بأمان.

قد يطلب الطبيب أيضًا إجراء فحص بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب  حيث يمكن أن توفر اختبارات التصوير هذه مزيدًا من المعلومات حول موقع الورم ومعدل نموه.

علاج الأورام الخبيثة

من الأفضل أن تتلقى علاجًا للورم الخبيث من فريق طبي متخصص في علاج الأورام اللحمية  ويجب أن يشمل الفريق :

  • أطباء الأورام
  • الجراحين
  • أطباء الأورام بالإشعاع
  • متخصصون في علم الوراثة
  • فريق التمريض

في بعض الحالات قد يراقب الأطباء ببساطة الأورام الخبيثة حيث يمكن أن تتقلص في بعض الأحيان دون

اعتمادًا على خصائص الورم تكون فترة “الانتظار والمراقبة” في بعض الأحيان أفضل مسار للعمل قبل أن يخضع الشخص لعلاج أكثر كثافة.

جراحة الأورام

تُعد الجراحة علاجًا قياسيًا للورم العضلي ولكنها خيار فقط إذا كان الجراح قادرًا على إزالة الورم دون الإضرار بالأعضاء المحيطة.

سيقوم الجراح أيضًا بإزالة جزء من النسيج المحيط بالورم وغالبًا ما تغزو الأورام الخبيثة الهياكل المحيطة بما في ذلك الأوعية الدموية والأعضاء وتقلل إزالة الأنسجة الزائدة من خطر حدوث ذلك.

ومع ذلك أصبحت الجراحة أقل شيوعًا للأشخاص الذين يعانون من الورم الخبيث لأن الورم يمكن أن ينمو مرة أخرى في موقعه الأصلي بعد العلاج.

العلاج الكيميائي

في هذا النوع من العلاج يقوم الطبيب بإعطاء الأدوية التي تستهدف الخلايا غير الطبيعية وتقتلها عن طريق الوريد وبالنسبة للورم الخبيث يستخدم الأطباء عادةً الأدوية التالية:

  • دوكسوروبيسين
  • دوكسوروبيسين شحمي
  • داكاربازين
  • ميثوتريكسات
  • فينوريلبين
  • فينبلاستين

علاج إشعاعي

قد يستهدف الطبيب الورم بالإشعاع المركز لقتل الخلايا ومع ذلك يمكن أن تكون الآثار الجانبية شديدة وهناك خطر الإصابة بسرطانات جديدة.

لذلك سيتلقى الشخص العلاج الإشعاعي للورم الخبيث فقط في ظروف محددة للغاية.

الاجتثاث الحراري

يستخدم عدد قليل من مراكز العلاج الحرارة الشديدة أو البرودة أو الموجات فوق الصوتية المركزة لتدمير أنواع معينة من الورم الخبيث ومع ذلك فإن الآثار طويلة المدى لهذا العلاج الناشئ لم تتضح بعد.

كانت هناك أيضًا تقارير قصصية عن نجاح العلاجات التالية:

  • العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات ( مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية ) مثل السولينداك
  • العقاقير المضادة للهرمونات مثل عقار تاموكسيفين
  • مثبطات التيروزين كيناز وهو علاج جديد أظهر آثارًا مفيدة أثناء إدارة الورم الخبيث

بعد علاج الورم الجزئي قد يحتاج الشخص إلى العلاج الطبيعي لاستعادة الوظيفة في الموقع الأصلي للورم.

أسباب الأورام الخبيثة وعوامل الخطر

لا يفهم الباحثون تمامًا أسباب الأورام الخبيثة لكن بعض عوامل الخطر تزيد من احتمالية حدوثها وتشمل هذه:

  • الوراثة: حالة وراثية تسمى داء البوليبات الغدي العائلي (FAP) ، والتي تنتج عن طفرة جينية ويمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم كما أنه يهيئ الجسم للأورام الخبيثة.
  • الصدمة: يعتقد بعض الباحثين أن الصدمات الجسدية وخاصة الصدمات المتكررة قد تلعب دورًا في تكوين الأورام الخبيثة فعلى سبيل المثال يصاب بعض الأشخاص بورم خبيث بعد الجراحة أو الإصابات المزمنة.
Leave A Reply

Your email address will not be published.