لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي

0

العلاج الإشعاعي هو علاج يستخدم جرعات عالية من الإشعاع لقتل الخلايا السرطانية وتقليص الأورام.

على الرغم من استهداف الإشعاع للخلايا السرطانية إلا أنه يؤثر على الخلايا السليمة ولهذا السبب ، يمكن للأشخاص الذين يخضعون للعلاج الإشعاعي (RT) أن يصابوا بآثار جانبية قصيرة وطويلة المدى أثناء العلاج وبعده.

توضح هذه المقالة الآثار الجانبية الشائعة للعلاج الإشعاعي وتقدم نصائح للإدارة والرعاية.

أنواع  العلاج الإشعاعي

من الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي تساقط الشعر وتقيشر الجلد

هناك نوعان من العلاج الإشعاعي : إشعاع الحزمة الخارجية والإشعاع الداخلي.

إشعاع الحزمة الخارجية

يتضمن ذلك آلة ترسل حزمًا من الإشعاع إلى أجزاء معينة من الجسم.

الحزم منخفضة الطاقة وتتقاطع في المناطق المستهدفة بحيث تتلقى جرعات أعلى من الإشعاع ولهذا السبب ، يشير اختصاصيو السرطان الذين يطلق عليهم أطباء الأورام إلى العلاج على أنه “موضعي”.

الإشعاع الداخلي

يقتل الإشعاع الداخلي الخلايا السرطانية من داخل الجسم.

يتضمن هذا من اختصاصي الأورام إما زرع مادة مشعة صلبة في موقع الورم أو إعطاء المريض أدوية سائلة مكونة من مادة مشعة يمكن تناولها عن طريق الفم أو الحقن.

يعمل المصدر الصلب للإشعاع كعلاج موضعي بينما يعمل مصدر الإشعاع السائل كعلاج جهازي لأنه ينتقل في جميع أنحاء الجسم.

الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي

يعمل العلاج الإشعاعي على تدمير الخلايا السرطانية بشكل فعال ولكنه يضر أيضًا بالخلايا السليمة ويمكن أن يسبب هذا آثارًا ضارة أثناء العلاج وبعده وفي بعض الحالات قد يصاب الشخص بآثار جانبية جديدةعدة أشهر بعد انتهاء العلاج.

يمكن أن تعتمد الآثار الضارة المحددة على نوع العلاج الإشعاعي وجزء الجسم الذي يتلقى العلاج.

الآثار الجانبية المبكرة للعلاج الإشعاعي

وفقا ل جمعية السرطان الأمريكية التعب وتغيرات الجلد هي الآثار الجانبية المبكرة الأكثر شيوعًا للعلاج الإشعاعي

تتضمن أمثلة هذه التغييرات الجلدية ما يلي:

  • جفاف
  • يتغير اللون مثل الاحمرار عند بعض الناس
  • تقشير الجلد
  • تساقط شعر
  • انتفاخ أو ألم في موقع العلاج
  • تقرحات الفم
  • قرحة الحلق
  • صعوبة في البلع
  • الصداع
  • تغيرات الرؤية
  • استفراغ و غثيان
  • تغييرات المثانة أو الأمعاء
  • العجز الجنسي

الآثار الجانبية المتأخرة للعلاج الإشعاعي

يمكن أن تظهر هذه الآثار الجانبية 6 أشهر أو أكثر بعد الانتهاء منالعلاج الإشعاعي ويمكن أن تشمل:

  • جفاف الفم وتقرحات الفم
  • مشاكل الغدة الدرقية
  • الوذمة اللمفية وهي تورم في الذراعين أو الساقين
  • العقم

كيفية التخفيف من الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي

قبل بدء العلاج الإشعاعي سيصف الطبيب الآثار الضارة التي قد يتعرض لها الشخص أثناء العلاج وبعده.

في حالة ظهور أي آثار جانبية أثناء العلاج أخبر الطبيب في أسرع وقت ممكن  حيث تشير بعض الآثار إلى أنه يجب تغيير برنامج العلاج أو أن الشخص يجب أن يتناول أدوية واقية من الأشعة.

قد تتحسن الآثار الجانبية الأخرى بتغييرات نمط الحياة والرعاية المنزلية وسوف نلقي نظرة على طرق إدارة بعض الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي

التعب

يمكن أن تساعد استراتيجيات الرعاية التالية في تخفيف التعب :

  • النوم لمدة 8 ساعات على الأقل كل ليلة
  • أخذ قيلولة قصيرة خلال النهار
  • الحد من المهام الشاقة التي تتطلب جهدا بدنيا
  • طلب المساعدة من الأصدقاء وأفراد العائلة في المهام اليومية مثل التنظيف والتسوق من البقالة
  • أداء القليل من التمارين الخفيفة كل يوم
  • خصص وقتًا لأنشطة الاسترخاء مثل اليوجا والتأمل والقراءة

تساقط  الشعر

لمنع تساقط الشعر يمكن للشخص أن يحاول:

  • استخدام منتجات الشعر الخفيفة مثل شامبو الأطفال
  • تجنب استخدام مثبتات الشعر والصبغات ومنتجات الشعر الأخرى التي تحتوي على مواد كيميائية قاسية
  • تجفيف الشعر بمنشفة بدلًا من فركه
  • تجنب مجففات الشعر والمكاوي المسطحة ومكواة التجعيد

تغيرات الجلد

يمكن للاستراتيجيات التالية أن تساعد الشخص في العناية بالبشرة الحساسة أو التالفة:

  • الامتناع عن حك المنطقة التي تعرضت للعلاج الإشعاعي
  • الحفاظ على البشرة نظيفة وجافة
  • استخدام مرطبات لطيفة أو كريمات تعمل على إصلاح حاجز البشرة
  • ارتداء الأقمشة الناعمة
  • تجنب الملابس الضيقة والمقيدة
  • ارتداء واقي من الشمس حتى في الأيام الملبدة بالغيوم

تغيرات في الفم والحلق

للتحكم في ألم أو حساسية الفم والحلق جرب:

  • تجنب الأطعمة الصلبة أو المقرمشة أو الحارة أو الحمضية
  • تناول الأطعمة اللينة
  • الطهي بالصلصات للمساعدة في تليين الطعام
  • تجنب الأطعمة والمشروبات شديدة السخونة
  • تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين

تغيرات الأمعاء والمثانة

يمكن للاستراتيجيات أدناه أن تساعد في إدارة مشاكل الأمعاء والمثانة الناتجة عن العلاج الإشعاعي:

  • شرب الكثير من السوائل كل يوم لمنع الجفاف و الإمساك
  • تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم والصوديوم للحفاظ على توازن الكهارل في الجسم
  • تناول وجبات أصغر طوال اليوم لتحسين عملية الهضم
  • تناول الزبادي، الموز، والأطعمة الغنية بالألياف أخرى لمنع الإسهال
  • تجنب الأطعمة والمشروبات التي يصعب هضمها مثل منتجات الألبان والأطعمة المقلية

الآثار الجانبية طويلة المدى للعلاج الإشعاعي

يضر العلاج الإشعاعي بالحمض النووي داخل الخلايا مما قد يؤدي إلى آثار جانبية طويلة المدى.

قد تعتمد التأثيرات المحددة على موقع وجرعات العلاج الإشعاعي وتتضمن بعض الأمثلة على الآثار الجانبية طويلة المدى ما يلي:

قصور الغدة الدرقية

الغدة الدرقية هي غدة صغيرة على شكل فراشة تقع في مقدمة العنق وتنتج هرمونات تنظم العديد من الوظائف بما في ذلك:

  • درجة حرارة الجسم
  • معدل ضربات القلب
  • الأيض
  • نمو العظام
  • وظيفة العضلات

يمكن أن يسبب العلاج الإشعاعي في الرأس أو الرقبة أحيانًا قصور الغدة الدرقية  والذي يشير إلى عدم إنتاج الغدة الدرقية ما يكفي من الهرمونات.

يقدر الخبراء أن 19-45٪ من الأشخاص يصابون بقصور الغدة الدرقية بعد خضوعهم للعلاج الإشعاعي لسرطان الأنف والحلق والرأس والرقبة.

التغييرات المعرفية

قد يعاني الشخص الذي يتلقى العلاج الإشعاعي لعلاج ورم في المخ من تغيرات معرفية طويلة المدى ، مثل:

  • انخفاض سرعة المعالجة
  • تغييرات في الانتباه والتركيز
  • التغييرات في التعلم اللفظي
  • انخفاض الذاكرة العاملة

التغييرات في الأداء التنفيذي والتي تشمل القدرة على:

  • التفكير بمرونة
  • ممارسة ضبط النفس

مشاكل الجهاز العضلي الهيكلي

العلاج الإشعاعي يمكن أن يضعف العظام مما يؤدي إلى هشاشة العظام وزيادة خطر الإصابة بالكسور.

يمكن أن يتسبب الإشعاع أيضًا في تدهور خلايا العضلات مما يؤدي إلى:

  • ضمور العضلات
  • ضعف العضلات
  • ألم موضعي

السرطانات الثانوية

يغير العلاج الإشعاعي الحمض النووي داخل الخلايا مما قد يزيد من خطر إصابة الشخص بالسرطان.

وفقا ل جمعية السرطان الأمريكية يعتبر التعرض السابق للإشعاع أحد عوامل الخطر المهمة لمعظم أنواع سرطان الدم .

من الصعب التنبؤ بما إذا كان الشخص سيصاب بسرطان ثانوي بعد تلقي العلاج الإشعاعي ولكن يمكن أن تزيد العوامل التالية من المخاطر:

  • العمر: قد يكون الأشخاص الأصغر سنًا الذين خضعوا للعلاج الإشعاعي أكثر عرضة للإصابة بورم ثانوي بعد عدة سنوات من إكمال العلاج.
  • الجرعة: يزداد خطر الإصابة بالسرطان مع الجرعات العالية من الإشعاع.
  • منطقة التعرض للإشعاع: بعض الأعضاء أكثر عرضة للإصابة بسرطان ثانوي من العلاج الإشعاعي بما في ذلك الجلد والثدي

نصائح لحماية الآخرين من التعرض للإشعاع

يجب على الأشخاص الذين يخضعون للعلاج الإشعاعي النظامي اتخاذ الاحتياطات اللازمة لحماية الآخرين من التعرض للإشعاع.

في الأيام القليلة الأولى على الأقل بعد تلقي العلاج الإشعاعي النظامي:

  • حاول الحفاظ على مسافة 6 أقدام من أفراد الأسرة الآخرين.
  • على وجه الخصوص حاول تجنب الاتصال الوثيق بالرضع والأطفال والنساء الحوامل والحيوانات الأليفة.
  • تجنب المواصلات العامة.
  • تجنب الذهاب إلى العمل والعمل من المنزل إن أمكن.
  • اغسل الملابس والمناشف والفراش بشكل منفصل عن تلك الخاصة بأفراد الأسرة الآخرين.
  • لا تشارك الأواني أو أدوات العناية الشخصية.
  • اغسل يديك جيدًا بعد استخدام المرحاض.
  • اغسل المرحاض مرتين بعد كل استخدام.

الختام

العلاج الإشعاعي علاج فعال للسرطان لكنه يمكن أن يؤدي إلى آثار جانبية مختلفة قصيرة وطويلة المدى.

تشمل الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي الأكثر شيوعًا التعب، وتغيرات الجلد، وتساقط الشعر، لكن التأثيرات المحددة تعتمد على المنطقة المستهدفة من الجسم وجرعة الإشعاع.

يمكن لطبيب الأورام تقديم مزيد من المعلومات حول المخاطر والآثار السلبية الأكثر احتمالا.

أخبر طبيب الأورام إذا ظهرت أي آثار جانبية حيث قد يحتاج الطبيب إلى تغيير نظام العلاج أو تقديم أدوية واقية من الأشعة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.