لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

إعتام عدسة العين – الأعراض والأسباب

0

إعتام عدسة العين هي مناطق غائمة تتشكل في العدسة والتي عادة ما تكون شفافة وهي السبب الرئيسي لفقدان البصر لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 40 عامًا ويعاني ملايين البشر في العالم من إعتام عدسة العين وهي أحد اضطرابات العين الشائعة

يسبب إعتام عدسة العين مشاكل في الرؤية على مستوى العالم أكثر من أي حالة أو مرض آخر في العين كما أن عدد حالات إعتام عدسة العين يتزايد مع تقدم السكان في السن.

يتسبب إعتام عدسة العين (cataract) في أن يصبح جزء من العدسة معتمًا أو غائمًا ولا يمر الضوء بسهولة وتصبح الرؤية ضبابية مثل النظر من خلال نافذة ضبابية وكلما كانت العدسة أكثر إعتامًا كانت الرؤية أسوأ.

قد يكون إعتام عدسة العين الخلقي موجودًا عند الولادة أو يظهر بعد فترة وجيزة أو في وقت ما أثناء الرضاعة أو الطفولة.

يظهر إعتام عدسة العين المرتبط بالعمر في وقت لاحق من الحياة وهو النوع الأكثر شيوعًا وستركز هذه المقالة على إعتام عدسة العين المرتبط بالعمر.

جراحة الساد هي عملية روتينية في الوقت الحاضر وهي أكثر أنواع جراحات العيون شيوعًا.

جراحة إعتام عدسة العين

بالنسبة لإعتام عدسة العين الشديد ، فإن العلاج الفعال الوحيد هو الجراحة.

سيوصي الأخصائي بإجراء عملية جراحية إذا كان المريض:

  • يواجه مشكلة في الاعتناء بنفسه أو بشخص آخر
  • لا يستطيع القيادة أو يجد صعوبة في القيادة
  • لديه مشاكل في مغادرة المنزل
  • يجد صعوبة في رؤية وجوه الأشخاص أو التعرف عليها
  • لديه مشاكل في القيام بعمله
  • لا يمكن قراءة أو مشاهدة التلفزيون بشكل صحيح

يجب على المرضى الذين يتناولون حاصرات ألفا أو يفكرون في تناول حاصرات ألفا أن يدركوا أن هذه الأدوية قد تزيد من صعوبة جراحة الساد.

ماذا تتوقع في جراحة إعتام عدسة العين؟

تقييم ما قبل الجراحة : قبل جراحة إعتام العدسة سيقوم الأخصائي بتقييم عيون المريض والصحة العامة وسيتم قياس العين بحيث يمكن تحضير العدسة الاصطناعية البديلة.

قبل العملية: سيتم إعطاء قطرات للعين قبل العملية مباشرة لتوسيع حدقة العين وتحتوي قطرات العين أحيانًا على مخدر أو قد يحقن الطبيب تخديرًا موضعيًا في الأنسجة المحيطة بالعين.

عندما يبدأ المخدر في العمل ستصبح المنطقة مخدرة ولن يشعر المريض بأي شيء وأثناء العملية سيكون المريض على دراية وشعور بضوء ساطع ، لكنه لن يكون قادرًا على رؤية ما يحدث

يمكن استخدام أنواع مختلفة من العدسات البديلة:

  • العدسة أحادية البؤرة هي عدسة ذات قوة ثابتة يتم ضبطها لمستوى واحد من الرؤية
  • قد تحتوي العدسة متعددة البؤر على نقطتين أو أكثر من نقاط القوة المختلفة مما يوفر رؤية قريبة وبعيدة
  • العدسة الملائمة تشبه إلى حد كبير عدسة الإنسان الطبيعية حيث يٌسمح للعين بالتركيز على الأشياء القريبة والبعيدة

تتضمن العملية إزالة العدسة الضبابية من العين ووضع عدسة بلاستيكية شفافة في مكانها وهذه عبارة عن غرسة داخل مقلة العين أو عدسة باطن العين ويُعرف هذا باسم استحلاب العدسة

يقوم جراح العيون بعمل قطع صغير في القرنية من الأمام ويدخل مسبارًا دقيقًا من خلال الجرح ويستخدم المسبار الموجات فوق الصوتية ويفكك العدسة الغائمة إلى قطع صغيرة جدًا

ثم يتم إدخال العدسة الاصطناعية من خلال الجرح وتعمل كبسولة العدسة كجيب لتثبيت العدسة في مكانها عند إدخالها لأول مرة يتم طي العدسة لكنها تتكشف عندما تكون في موضعها.

بعد العملية

بالنسبة لمعظم المرضى تتحسن الرؤية على الفور تقريبًا وقد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى تستقر العين تمامًا وفي بعض الأحيان يحتاج الجرح في العين إلى غرزة لكنها عادة ما تكون صغيرة بما يكفي للشفاء من تلقاء نفسها.

يجب على المرضى تجنب الأنشطة القوية لفترة من الوقت ولكن يجد معظم الناس أنه يمكنهم ممارسة أنشطتهم اليومية بمجرد وصولهم إلى المنزل.

سيحتاج المريض إلى اختبار نظر لأنه ربما يحتاج إلى نظارات مختلفة بعد العملية ولا يمكن تحديد النظارات الجديدة إلا بعد استقرار الرؤية

أعراض إعتام عدسة العين

إعتام عدسة العين هي مناطق غائمة تتشكل في العدسة والتي عادة ما تكون شفافة

عادة ما يستغرق إعتام عدسة العين سنوات حتى يتطور ويميل إلى الظهور في سن أكبر حيث تصبح عدسة العين غائمة تدريجياً.

يمكن أن يؤدي إعتام عدسة العين إلى صعوبة القراءة أو قيادة السيارة ، خاصة أثناء الليل ويمكن أن تصبح رؤية تعابير وجه الناس صعبة.

تتطور ببطء لذلك لا يعرف معظم الناس أنهم مصابون بها في البداية ولكن مع تقدم الغيوم على العين تزداد الرؤية سوءًا تدريجيًا.

غالبًا ما يؤثر إعتام عدسة العين على كلتا العينين ولكن نادرًا ما يصيبهما بالتساوي.

قد يعاني الأشخاص المصابون بإعتام عدسة العين من الأعراض التالية:

  • رؤية ضبابية
  • قد تتأثر الرؤية بالبقع الصغيرة أو النقاط
  • يرى المريض بقعًا صغيرة تطمس أجزاء من مجال الرؤية
  • تسوء الرؤية عندما تكون الأضواء خافتة
  • تكون الرؤية أحيانًا أسوأ عندما يكون هناك ضوء ساطع جدًا أو وهج
  • يعلق بعض الأشخاص المصابين بإعتام عدسة العين أيضًا على أن الألوان تبدو أقل وضوحًا وباهتة
  • تصبح القراءة صعبة وفي النهاية مستحيلة
  • يجب تغيير النظارات بشكل متكرر
  • في النهاية يصبح ارتداء النظارات أقل فعالية

في حالات نادرة قد يرى الشخص هالة حول الأشياء الساطعة مثل مصابيح السيارة الأمامية أو أضواء الشوارع أو يكون لديه رؤية مزدوجة في عين واحدة

مع تدهور الرؤية وتفاقم وهج المصابيح الأمامية وأضواء الشوارع تصبح القيادة خطيرة ويبدأ السائقون المصابون بإعتام عدسة العين في الشعور بإجهاد العين ويجدون أنفسهم يرمشون بشكل متكرر أثناء محاولتهم تصفية رؤيتهم.

عادة لا يغير إعتام عدسة العين من مظهر العين ومن المرجح أن يكون سبب أي إزعاج مثل التهيج أو الألم أو الحكة أو الاحمرار هو اضطراب آخر في العين.

أسباب إعتام عدسة العين

يمكن لأي شخص أن يصاب بإعتام عدسة العين لأن عامل الخطر الأكبر هو العمر.

تشمل العوامل التي قد تزيد من فرصة الإصابة بإعتام عدسة العين ما يلي:

  • السن
  • تاريخ العائلة
  • داء السكري
  • التعرض لأشعة الشمس الساطعة لفترات طويلة
  • التهاب العين السابق
  • إصابة سابقة بالعين

علاج اعتام عدسة العين

إذا كان التأثير خفيفًا فقد لا تكون هناك حاجة إلى العلاج الجراحي وخلال المراحل المبكرة قد تساعد النظارات القوية والأضواء الأكثر سطوعًا في تحسين الرؤية.

قد تساعد النصائح التالية الأشخاص غير المستعدين بعد لإجراء الجراحة:

  • تأكد من أن أي نظارات تحتوي على أدق وصفة طبية ممكنة
  • استخدم عدسة مكبرة للقراءة
  • احصل على مصابيح أكثر إشراقًا للمنزل مثل مصابيح الهالوجين
  • ارتدِ النظارات الشمسية لتقليل الوهج في الأيام المشمسة
  • تجنب القيادة ليلاً

هذه تدابير مؤقتة لأن اعتام عدسة العين سيستمر في التطور وسيزداد البصر سوءًا.

نظرًا لأنه يصبح من الصعب القيام بالمهام اليومية فقد يحتاج الفرد إلى الجراحة وهذا عادة إجراء آمن وفعال.

الوقاية من إعتام عدسة العين

لتقليل مضاعفات إعتام عدسة العين يجب إجراء فحوصات العين بانتظام خاصة مع تقدم السن.

يمكن أن تقلل النصائح التالية من خطر الإصابة بإعتام عدسة العين حيث تم إثبات نجاح البعض بينما لم يتم تأكيد عمل البعض الآخر.

  • الإقلاع عن التدخين: يزيد التدخين من مخاطر الإصابة بعدد من أمراض العيون حيث توجد مؤشرات على أن المدخنين قد يعانون من أعراض إعتام عدسة العين في وقت مبكر.
  • التغذية : الغذاء الصحي يقلل من مخاطر الإصابة بالأمراض بما في ذلك مشاكل العين ويحتوي النظام الغذائي الصحي على الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والكربوهيدرات غير المكررة والدهون عالية الجودة مثل الأفوكادو وزيت الزيتون وزيوت الأوميغا وإما البروتينات النباتية أو البروتينات الخالية من الدهون.
  • السمنة ومرض السكري : تزيد السمنة بشكل كبير من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 ، وهو عامل خطر إعتام عدسة العين وسيساعد الحفاظ على وزن صحي والسيطرة على مرض السكري في تقليل المخاطر.

العوامل الأخرى التي يمكن أن تساعد في الحماية من إعتام عدسة العين هي:

  • ارتداء النظارات الشمسية التي تمنع الأشعة فوق البنفسجية عند التعرض لأشعة الشمس
  • احصل على 7 ساعات على الأقل من النوم الجيد والمستمر كل ليلة

أنواع إعتام عدسة العين

يوجد أنواع مختلفة من الساد والبعض منهم لا علاقة له بالعمر.

  • إعتام عدسة العين الثانوي: يمكن أن يتطور بعد جراحة العين لحالات أخرى مثل الجلوكوما أو نتيجة لمشاكل صحية مثل مرض السكري وقد يؤدي استخدام الستيرويد إلى زيادة المخاطر.
  • إعتام عدسة العين الرضحي: قد تؤدي إصابة العين إلى حدوث إعتام عدسة العين بعد عدة سنوات.
  • الساد الإشعاعي: يمكن أن يؤدي التعرض للإشعاع إلى تكون الساد.
  • إعتام عدسة العين الخلقي: قد يحدث إعتام عدسة العين عند الولادة وغالبًا في كلتا العينين
 إقرأ أيضًا : أسباب الرؤية الضبابية المفاجئة
Leave A Reply

Your email address will not be published.