لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

أهم 5 من أسباب الصداع في الصباح

0

يستيقظ العديد من الأشخاص وهم يعانون من الصداع في الصباح وهناك أسباب مختلفة لذلك ،ويعد الاستيقاظ مع صداع الصباح الباكر من المشاكل الصحية الشائعة لكثير من الناس وسيعتمد العلاج على سبب الصداع ونوعه.
تكون بعض أنواع الصداع أكثر شيوعًا في الصباح ، مثل الصداع النصفي .
أحد الأنواع النادرة ، يسمى صداع النوم ، يميل إلى إيقاظ الناس بين الساعة 1 صباحًا و 3 صباحًا . عادة ما يستمر الألم 30-60 دقيقة ، وبعد ذلك يمكن للشخص أن يعود للنوم.
في هذه المقالة ، تعرف على خمسة من الأسباب الرئيسية لصداع الصباح ، وكيفية إدارتها والتحكم في الأعراض عن طريق معرفة أسباب صداع الصباح

1 – توقف التنفس أثناء النوم

غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بانقطاع التنفس أثناء النوم من الصداع في الصباح حيث يشعر الشخص بالصداع في دقائق الصباح الأولى بعد الاستيقاظ
مع توقف التنفس أثناء النوم ، يمكن أن يتوقف تنفس الشخص مؤقتًا أو يصبح صعبًا أثناء نومه حيث يتعرض الشخص أثناء النوم للآتي:
• يشخر بصوت عال
• إصدار أصوات شخير أو لهث أثناء النوم
• الاستيقاظ بشكل متكرر
• الشعور بالنعاس في النهار

علاج انقطاع التنفس أثناء النوم

كثير من المصابين بانقطاع النفس النومي لا يحتاجون إلى علاج ومع ذلك ، إذا كانت الأعراض شديدة ، فقد يوصي الطبيب بضغط مجرى الهواء الإيجابي المستمر حيث يرتدي الشخص قناعًا يتم توصيله بجهاز ضخ أثناء نومه وهذا يساعد على إبقاء مجرى الهواء مفتوحًا.
وجدت دراسة أن الأشخاص الذين يعانون من توقف التنفس أثناء النوم توقفوا عن الإصابة بالصداع الصباحي عندما استخدموا ضغط الهواء الإيجابي المستمر في الأنف.
يمكن أن يكون انقطاع النفس النومي أحيانًا أحد أعراض حالة أخرى ، مثل أمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم

2 – اضطرابات النوم

وفقًا لمؤسسة الصداع النصفي الأمريكية ، فإن النوم كثيرًا أو عدم الحصول علي القسط الكافي من النوم يمكن أن يساهم في شعور الصداع الصباحي
مشاكل النوم لها علاقة بالصداع ويمكن أن يؤدي قلة النوم إلى الشعور بالصداع في الصباح عند الاستيقاظ من النوم في حين أن حالات مثل الصداع النصفي والصداع الناتج عن النوم والصداع العنقودي يمكن أن تسبب اضطرابات النوم.
يوصي الخبراء بأن يحصل البالغون على 7-9 ساعات من النوم كل ليلة من أجل نوم صحي والوقاية من الصداع أثناء ساعات الصباح الأولى

نصائح لنوم أفضل

فيما يلي بعض النصائح لتحسين النوم:
• ضع روتينًا منتظمًا للنوم ، والذي يتضمن الذهاب إلى الفراش والاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم ، حتى في أيام الراحة.
• تجنب الكافيين والنيكوتين قبل وقت النوم ، لأنها قد تعيق النوم المنتظم وتسبب الصداع في الصباح
• تجنب النظر إلي الشاشات والأنشطة الأخرى التي تحفز الدماغ قبل النوم.
• مارس أنشطة مهدئة ، مثل التأمل ، قبل الذهاب إلى الفراش.
• اخلق مساحة مظلمة وهادئة ومريحة للنوم.
• خذ حمامًا مريحًا وذلك للاسترخاء قبل النوم.
• تجنب الوجبات الكبيرة نت الطعام قرب موعد النوم.

3 – الاكتئاب والقلق

الاكتئاب والقلق ضمن الأسباب الرئيسية لصداع الصباح المُزمن
الأرق هو عرض من أعراض مشتركة من الاكتئاب و القلق وكلاهما يزيد من خطر التعرض للصداع في الصباح الباكر.
في عام 2004 ، أجرى العلماء مسحًا تقريبًا 19000 شخص يتعرضون للصداع الصباحي المزمن ووجدوا صلة قوية بين صداع الصباح والقلق والاكتئاب.
قد يساعد طلب المساعدة الطبية للقلق والاكتئاب والصداع في حل مشكلة الصداع وتحديدًا صداع الصباح

علاج الاكتئاب والقلق

العلاجات متاحة للأشخاص الذين يعانون من القلق والاكتئاب وصعوبة النوم والصداع المتكرر في الصباح الباكر.
قد يصف الطبيب دواءً مضادًا للاكتئاب و التوتر
تتضمن بعض الخيارات الأخرى لعلاج صداع الصباح
• رؤية أخصائي النوم
• حضور جلسات العلاج السلوكي المعرفي
• تعلم تقنيات الاسترخاء
• ممارسة التمارين الرياضية بانتظام

4 – الصداع النصفي

الصداع النصفي هو سبب شائع للصداع ويمكن أن يسبب صداع الصباح الباكر، إذا استيقظ الشخص مصابًا بصداع نابض وغثيان أو قيء ، فقد يشير ذلك إلى نوبة صداع نصفي.
وفقًا لمؤسسة الصداع النصفي الأمريكية ، فإن الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي أكثر عرضة بنسبة تتراوح بين ضعفين وثمانية أضعاف للإصابة بمشاكل النوم مقارنة بمن لا يعانون من حيث تساهم مشاكل النوم أيضًا في حدوث الصداع الصباحي.

5 – ورم المخ ومشاكل صحية أخري

قد تضغط الحالات الصحية الأخرى على النهايات العصبية الحساسة للألم ، مما يؤدي إلى صداع ثانوي وقد يحدث هذا الصداع في الصباح
تشمل الحالات التي يمكن أن تؤدي إلى حدوث صداع ثانوي ما يلي:
• ورم في المخ
• صدمة عصبية
• ضغط دم مرتفع
السكتة الدماغية
تخثر وريدي دماغي
• التهاب الجيوب الأنفية

متي تري الطبيب ؟

لا يحتاج كل من يعاني من الصداع في الصباح الباكر إلى زيارة الطبيب ، ولكن قد يكون من الجيد القيام بذلك إذا:
• يحدث صداعان أو أكثر في غضون أسبوع
• وجود صداع رأس جديد ومتكرر ، خاصة لمن هم فوق سن الخمسين
• يوجد صداع مفاجئ أو حاد مصحوب بصلابة في الرقبة
• يحدث الصداع بعد إصابة في الرأس
• وجود صداع مصحوب بحمى أو غثيان أو قيء لا يفسره اضطراب آخر
• يوجد صداع مصحوب بارتباك أو ضعف أو ازدواج في الرؤية أو فقدان للوعي
• يتغير نمط الصداع فجأة أو شدته
• صداع مزمن عند الاطفال
• يوجد صداع مصاحب لضعف أو فقدان الإحساس في أي جزء من الجسم
• صداع صباحي مع نوبات أو ضيق في التنفس
• هناك صداع متكرر لدى شخص لديه تاريخ من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية أو السرطان

الختام

فترة الصباح هي الفنرة الفترة الأكثر نشاطاً في اليوم ولكن في نفس الوقت يعد الاستيقاظ مع صداع شديد في الصباح أمر شائع لدي كثير من الناس
لا يعد الاستيقاظ مع صداع شديد طريقة جيدة لبدء يوم أكثر نشاط وحيوية وهناك عدة أسباب محتملة للصداع الصباحي وتشمل هذه مشاكل النوم والقلق والصداع النصفي.
يجب على أي شخص يعاني من صداع في ساعات الصباح الأولى بعد الاستيقاظ من النوم بشكل متكرر أو شديد التفكير في التحدث إلى الطبيب حيث قد يساعد علاج السبب الأساسي في منع الصداع.
ينصح الخبراء الأشخاص تناول وجبة الصباح حيث أنها تقلل من آلام الصداع

إقرأ أيضًا : أسباب الصداع أعلى الرأس وطرق العلاج
Leave A Reply

Your email address will not be published.