لمعرفة حل المشاكل الطبية وعلاجها

أكلات ومشروبات ممنوعة لمرضى السكري

0

إن الإصابة بمرض السكري لا تعني أنه يجب على الشخص التوقف عن تناول ما يستمتع به ويمكن أن تتضمن خطة النظام الغذائي لمرض السكري معظم الأطعمة ولكن قد يحتاج الأشخاص إلى أجزاء أصغر من بعض الأطعمة.

يتعارض مرض السكري مع القدرة على معالجة سكر الدم والمعروف أيضًا باسم جلوكوز الدم .

يمكن أن يساعد اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن العديد من الأشخاص في إدارة أعراض مرض السكري وتقليل مخاطر حدوث مضاعفات ولذلك قد يتساءل الشخص عن الأطعمة التي يجب تجنبها مع مرض السكري.

توفر الأطعمة المختلفة كل من المغذيات الكبيرة الرئيسية التي تمد الجسم بالطاقة: الكربوهيدرات والدهون والبروتينات وهناك أنواع صحية أكثر فأكثر من كل من هذه الأطعمة.

نستكشف في هذا المقال الأطعمة التي قد يرغب الشخص المصاب أو المعرض لخطر الإصابة بمرض السكري في الحد منها أو تجنبها ونقدم أيضًا بعض الاقتراحات لصياغة خطة نظام غذائي صحي لمرض السكري.

الأكلات الممنوعة لمرضى السكري

تختلف الأطعمة التي يجب لمريض السكري تجنبها وهي كالتالي :

الكربوهيدرات

تعتبر الكربوهيدرات مصدرًا مهمًا للطاقة وهذه المغذيات الكبيرة لها أيضًا التأثير الأكبر على نسبة السكر في الدم أو جلوكوز الدم.

توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) لمرضى السكري بتناول نفس الكمية من الكربوهيدرات في كل وجبة في الحفاظ على استقرار مستويات السكر في الدم.

لكن الأهم هو تناول النوع الصحيح من الكربوهيدرات.

الكربوهيدرات التي يجب تجنبها

هناك ثلاثة أنواع رئيسية من الكربوهيدرات في الطعام: النشا والسكر والألياف وتشكل النشويات والسكريات أكبر المشاكل لمرضى السكري لأن الجسم يقسمها إلى جلوكوز.

الكربوهيدرات المكررة

يتم تكسير الكربوهيدرات المكررة أو النشويات المكررة من خلال المعالجة قبل أن تصل إلى أطباقنا ونتيجة لهذه المعالجة يمتص الجسم الكربوهيدرات بسرعة ويحولها إلى جلوكوز وهذا يزيد من نسبة السكر في الدم وهذا يعني أن الشخص قد يشعر بالجوع مرة أخرى بعد تناول الوجبة بوقت قصير.

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري أو من خطر الإصابة بهذه الحالة فإن بعض الأمثلة على مصادر الكربوهيدرات التي يجب الحد منها تشمل الأرز الأبيض وأي شيء مصنوع من الدقيق الأبيض فقط مثل:

  • خبز ابيض
  • المعكرونة البيضاء
  • بعض الحبوب
  • العديد من المخبوزات

يمكن أن تساعد مراقبة إجمالي كمية الكربوهيدرات التي يتم تناولها لكل وجبة الشخص في الحفاظ على مستويات الجلوكوز في النطاق المستهدف.

السكريات

تحتوي الأطعمة السكرية في الغالب على سكر وكربوهيدرات منخفضة الجودة وغالبًا ما يكون لها قيمة غذائية قليلة أو معدومة ويمكن أن تسبب ارتفاعًا حادًا في نسبة الجلوكوز في الدم ويمكن أن يساهم السكر أيضًا في زيادة الوزن وخطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

تشمل الأطعمة التي غالبًا ما تحتوي على نسبة عالية من السكر السلع المخبوزة مثل الكعك والكرواسون والكعك والبسكويت بالإضافة إلى عجينة البيتزا وبعض المصادر الأخرى للسكر تشمل:

  • العديد من الصلصات والتوابل
  • رحيق الصبار
  • قطع من الحلوى
  • الزبادي بنكهة الفاكهة الجاهزة

تحتوي العديد من العناصر الجاهزة في متاجر البقالة على سكر مضاف وقد لا يكون هذا واضحًا على ملصقات المكونات وقد تشير ملصقات التغذية إلى السكر المضاف كمركز عصير الفاكهة أو دبس السكر أو العسل أو الشراب أو الفركتوز أو سكر العنب

لهذا السبب من الجيد تجنب الأطعمة المعبأة أو المصنعة ذات المكونات غير المألوفة واختيار العناصر الكاملة وغير المصنعة قدر الإمكان.

يجب على مرضى السكري توخي الحذر عند تناول الفواكه المجففة والعصائر الجاهزة أو سلطة الفاكهة لأنها غالبًا ما تحتوي على سكر مضاف.

تناول الكربوهيدرات

يجب أن يركز مرضى السكري على تناول الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن والألياف الأساسية.

الحبوب الكاملة والألياف

لا يمتص الجسم كل الكربوهيدرات من الحبوب الكاملة وتلك التي تمتصها تدخل مجرى الدم بشكل أبطأ من الكربوهيدرات المصنعة ولهذا السبب تقل احتمالية تسبب الكربوهيدرات من الحبوب الكاملة في ارتفاع مستويات السكر في الدم وتؤدي إلى شعور الشخص بالشبع لفترة أطول.

تحتوي الحبوب الكاملة على الألياف إلا أنها لا تتحلل إلى جلوكوز في الجسم ولا تضيف سعرات حرارية.

توصي الإرشادات الغذائية بأن يحصل الأشخاص بدءًا من عمر سنتين على 14 جرامًا على الأقل من الألياف لكل 1000 سعرة حرارية ويحتاج الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 51 عامًا إلى 28 جرامًا على الأقل من الألياف لكل 1000 سعر حراري.

تشمل أمثلة الحبوب الكاملة ما يلي:

  • أرز بني أو بري
  • شعير
  • الكينوا
  • دقيق الشوفان

فواكه وخضراوات

تحتوي الفواكه على كربوهيدرات وألياف عالية الجودة مثلها مثل المكسرات والبقوليات مثل الفول والبازلاء والعدس وقد تساعد هذه الأطعمة في إبطاء امتصاص الجلوكوز.

توصي الإرشادات الغذائية بأن تشغل الفاكهة والخضروات نصف الطبق على الأقل لكل وجبة

يجوز لأي شخص أن يختار :

  • فاكهة كاملة وطازجة
  • الخضار النيئة أو المطبوخة على البخار أو المحمصة أو المشوية غير النشوية
  • الخضار المجمدة أو المعلبة شريطة أن تكون غير مملحة أو منخفضة الصوديوم
  • الفاكهة المعلبة أو المجمدة بدون سكر مضاف
  • عصير التفاح غير المحلى

البروتين

يساعد البروتين الجسم على بناء الأنسجة والحفاظ عليها واستبدالها حيث تتكون أعضائنا وعضلاتنا وأنظمتنا المناعية من البروتينات ويمكن للجسم تحطيم البروتين إلى سكر لكن هذه العملية أقل كفاءة من تكسير الكربوهيدرات.

البروتينات التي يجب تجنبها

للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري اختيار أفضل مصادر البروتين وذلك يعتمد إلى حد كبير على كمية الدهون والكربوهيدرات وعندما تكون الأطعمة الغنية بالبروتين غنية بالدهون يمكن أن تؤدي إلى زيادة الوزن وارتفاع الكوليسترول .

اللحوم المصنعة أو الدهنية

قد يؤدي تناول كميات قليلة من اللحوم الحمراء مثل لحم البقر أو الضأن إلى زيادة خطر الإصابة بمرض السكري وأظهرت دراسة أجريت عام 2020 أن تناول 50 جرامًا فقط من اللحوم الحمراء أو الأسماك كل يوم يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري بنسبة 11٪ .

أيضًا يجب على مرضى السكري التفكير في تجنب أو الحد من تناول:

  • اللحوم المخبوزة والمقلية وعالية الصوديوم
  • اللحوم المصنعة ، مثل اللحم المقدد والنقانق واللحوم الباردة
  • الضلوع وقطع اللحم الدهنية الأخرى
  • الدواجن مع الجلد
  • السمك المقلي كثيرا

تميل اللحوم المصنعة إلى احتوائها على نسبة عالية من الصوديوم أو الملح لذلك يجب أن يتوخى الأشخاص المصابون بارتفاع ضغط الدم الحذر بشكل خاص وأن يحدوا من تناول الصوديوم بما لا يزيد عن 2300 ملليغرام في اليوم.

بروتينات للأكل

بالنسبة للحيوان فإن الهدف هو اختيار البروتينات الحيوانية الصحية وكذلك بدائل الألبان والنباتات.

بروتينات حيوانية أكثر صحة

يجب على الشخص اختيار أصغر الخيارات المتاحة قد تكون هذه :

  • دجاج أو ديك رومي منزوع الجلد
  • قطع لحم بقري مقلمة بدون دهون
  • الأسماك وخاصة تلك الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية مثل تونة الباكور أو الرنجة أو السلمون

البروتينات النباتية

عند التفكير في مصادر البروتين النباتي تحقق من عدد الدهون والكربوهيدرات التي يحتوي عليها كل خيار وقد يختار الشخص :

  • فاصوليا
  • عدس
  • المكسرات
  • التوفو
  • مأكولات بحرية
  • دواجن بدون جلد
  • البيض

ألبان

الألبان مصدر للبروتين كما أنه يوفر الكالسيوم والفيتامينات الهامة لكن منتجات الألبان تحتوي أيضًا على سكر يسمى اللاكتوز.

يمكن لأي شخص مصاب بداء السكري أن يستهلك منتجات الألبان طالما أنها تمثل الكربوهيدرات في تخطيطه اليومي.

توصي الإرشادات الغذائية لعام 2020-2025 بما لا يقل عن 3 أكواب من منتجات الألبان يوميًا ومع ذلك ، يمكن أن تزيد منتجات الألبان كاملة الدسم من مستويات الكوليسترول في الدم وتؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب مقارنة بالخيارات قليلة الدسم.

يزيد داء السكري من النوع 1 والنوع 2 أيضًا من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وغالبًا ما يحدث مرض السكري من النوع 2 جنبًا إلى جنب مع السمنة ولهذا السبب من الأفضل اختيار منتجات الألبان قليلة الدسم بدون سكر مضاف.

قد تشمل الخيارات :

  • زبادي سادة بدون سكر مضاف
  • الجبن قليل الدسم أو الجبن كامل الدسم في حصص معتدلة

بدائل الحليب غير الألبان

يعتبر الحليب النباتي مثل فول الصويا أو الأرز أو جوز الهند أو اللوز أو الشوفان خيارات صحية ولكن يجب على الشخص اختيار الحليب غير المحلى من النباتات.

من المهم ملاحظة أن أحدث الإرشادات الغذائية تعتبر فقط حليب الصويا المدعم مكافئًا لمنتجات الألبان من حيث التركيب الغذائي وهذا يشمل مستويات البروتين.

ولكن تجدر الإشارة أيضًا إلى أنه – باستثناء حليب الشوفان والبندق – يحتوي حليب النبات على نسبة سكر أقل من حليب البقر.

الدهون

تعتبر الدهون مصدرًا للأحماض الدهنية الأساسية مثل أوميغا 3 وهي جزء لا يتجزأ من نظام غذائي صحي ومتوازن وتساعد الدهون أيضًا الجسم على امتصاص الفيتامينات A و D و E و K.

هناك أربعة أنواع: الدهون المشبعة ، والدهون المتحولة ، والدهون الأحادية غير المشبعة ، والدهون المتعددة غير المشبعة

من المهم التركيز على الحفاظ على الأنواع الصحيحة من الدهون في النظام الغذائي خاصة للأشخاص المصابين بداء السكري.

الدهون التي يجب تجنبها

يمكن للدهون غير الصحية أن تزيد من مستويات الكوليسترول وتساهم في مقاومة الأنسولين وقد يزيد هذا من خطر الإصابة بمرض السكري أو يساهم في ارتفاع نسبة السكر في الدم لدى الأشخاص المصابين بهذه الحالة.

الدهون المشبعة

يوجد هذا بشكل رئيسي في المنتجات الحيوانية والزيوت والأطعمة المصنعة ويجب أن يستهلك الشخص أقل من 10٪ من سعراته الحرارية اليومية من الدهون المشبعة.

تتضمن بعض الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة ما يلي:

  • الزبدة
  • زيوت معينة ، مثل زيت النخيل
  • مايونيز كامل الدسم
  • البطاطس المقلية
  • الأطعمة المخبوزة
  • رقائق البطاطس
  • العديد من الوجبات الجاهزة
  • البرغر
  • معظم الأطعمة السريعة
  • العديد من تتبيلات السلطة

الدهون غير المشبعة المهدرجة

الهدرجة هي عملية تحول الزيت السائل إلى دهون صلبة والنتيجة هي دهون متحولة وهي غير صحية أكثر من الدهون المشبعة.

من الجيد تجنب أي أطعمة تحتوي على زيوت مهدرجة أو مهدرجة جزئيًا وكذلك الأطعمة التي تحتوي على زيوت سائلة.

الدهون التي يمكن أكلها

جمعية السكري الأمريكية توصي بالتركيز على الدهون غير المشبعة الاحادية والمتعددة غير المشبعة ويمكن أن يقلل ذلك من مستويات كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة أو الكوليسترول “الضار” ويمكنهم أيضًا تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

الدهون الأحادية غير المشبعة

يوجد هذا في العديد من الزيوت والمكسرات والفواكه الصحية ، ومنها :

  • الفول السوداني وزبدة الفول السوداني وزيت الفول السوداني
  • المكسرات وزبدة المكسرات الأخرى ، مثل الكاجو واللوز وزبدة اللوز
  • زيتون وزيت زيتون
  • زيت الكانولا
  • افوكادو
  • زيت عباد الشمس

دهون غير مشبعة

هذا موجود أيضًا في بعض الزيوت والمكسرات وكذلك في الأطعمة الأخرى ويعتبر نوعان من الدهون المتعددة غير المشبعة  أحماض أوميغا 3 وأوميغا 6 صحيين بشكل خاص.

تشمل مصادر الغذاء:

  • الأسماك مثل السلمون والتونة والرنجة والماكريل
  • المكسرات مثل الجوز
  • بذور الكتان وزيت بذور الكتان
  • بذور الشيا
  • التوفو
  • البيض

المشروبات التي يجب تجنبها لمرضى السكري

من المهم أيضًا للأشخاص المصابين بداء السكري أو المعرضين لخطره أن يتابعوا ما يشربونه حيث تحتوي العديد من المشروبات الغازية والعصائر على الكربوهيدرات والسكريات المضافة.

يمكن لأي شخص مصاب بداء السكري أن يستهلك بأمان الشاي والقهوة والمشروبات الخالية من السعرات الحرارية وكذلك الماء العادي ولإعطاء الماء بعض النكهة ، حاول رمي بعض قطع الفاكهة الكاملة.

الختام

مفتاح الأكل الصحي هو اختيار الأطعمة الصحية المناسبة من كل مجموعة غذائية ومن المهم التركيز على المغذيات الكبيرة الموصى بها أعلاه وتجنب الأطعمة عالية المعالجة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر والملح والدهون.

يمكن للطبيب أو اختصاصي التغذية المسجل أن يساعد في تطوير خطة غذائية صحية تناسب كل فرد حيث يمكنهم أن يوصوا بما يجب أن نأكله وكمية الأكل ومتى تتناول الوجبات والوجبات الخفيفة حيث يعتمدون في هذه التوصيات على عوامل مثل وزن الشخص ومدى نشاطه وخطة العلاج وأهداف جلوكوز الدم.

Leave A Reply

Your email address will not be published.